نصوص

السباق نص – لجمال الشاطئ

الشخوص

الارنب

السلحفاة

الديك

مكان ما قريب من النهر

( يدخل الارنب يلعب ، يتشقلب ، يقوم بحركات ويتطلع الى مكان ما في احد الاتجاهات بين لحظة واخرى )

( تدخل السلحفاة بحركتها البطيئة )

الارنب : هيه انت يا بطيئة الحركة

السلحفاة : ماذا ؟

الارنب : لا يجوز ان  انتظرك  بعد كل مسافة اقطعها

السلحفاة : و ما لذي تريده مني ؟

الارنب : اسرعي قليلا

السلحفاة : و كيف لي ان اسرع يا صديقي

الارنب : لا اعرف كيف خسر جدي السباق امام جدك انت وكلاكما بطيئي الحركة

السلحفاة : هذا الامر ليس له علاقة بذاك الامر

الارنب : كيف ؟ هل كان جدك نطاطا مثلا ؟

السلحفاة : لا هو بطيء الحركة كما انا الان

الارنب : الا يمكن لك ان تفهميني كيف ربح السباق مع جدي ؟

السلحفاة : ربحه بهمته و مثابرته

الارنب : لا بل بحيلته و غشه ، فجدك كان من كبار المحتالين ففاز على جدي الطيب ، فمن غير المعقول ان يفوز ثقيل الحركة على النطاط

السلحفاة : ها انت تكرر هذا الموضوع اكثر من ستين مرة ، ما لذي تريده

الارنب : اسرعي و الحقي بي فقد مللت من انتظارك

السلحفاة : لا تغضب يا صديقي ، اذهب و اتي وراءك

الارنب : في كلتا الحالتين سأبقى في انتظارك

السلحفاة : لدي حل

الارنب : ما هو ؟

السلحفاة : اسرع انت و انتظرني في مكان ما على ذات الطريق ونم هناك ما ان اصل اليك أوقضك  من نومك وهكذا نواصل الطريق حتى نصل

الارنب : انام ؟                                                                    السلحفاة : نعم

الارنب : وكيف لي ان اصدق ذلك ؟

السلحفاة : و لم لا تصدق

الارنب : لقد فعلها جدك من قبل و ترك جدي نائما و انتهز الفرصة ففاز في السباق

السلحفاة : ولم ظل جدك نائما الم يكن  هو الكسل بعينه

الارنب : انت تدافعين عن اجدادك

السلحفاة : هذا من حقي مثلما انت تفخر بأجدادك

الارنب : حسن ، حسن يا صديقتي ، ما رايك ان نتسابق انا وانت لنرى من يسبق الاخر ؟

السلحفاة : موافقة ولتكن شجرة التفاح هي نقطة النهاية

الارنب : اذن غدا عند طلوع الفجر عندما يصيح الديك ، سيكون الانطلاق من هذه النقطة

السلحفاة : موافقة ، ماذا بعد

الارنب : ولكي اثق بك لنبقى في هذا المكان حتى ساعة الانطلاق

السلحفاة : لك ما تريد ، هل لديك طلبات اخرى

الارنب : لا لا شيء

السلحفاة : سأذهب الى النهر لأجلب شيء من الطعام فانا جائعة

الارنب : لك ما تريدين

( تخرج السلحفاة ويبقى الارنب لوحده )

الارنب : تلك هي فرصتي السانحة كي اثأر لجدي العظيم الذي خسر السباق وسيتحدث الجميع عن هذا السباق وكيف كان فوزي على السلحفاة ، اه يا جدي الطيب ، من هذا القادم ، من المؤكد انها ليست السلحفاة فهي خرجت من هذه الناحية ، اوه انه الديك ، لن اخبره بأمر المسابقة كيلا تتفق معه السلحفاة على اي امر 0

( يدخل الديك )

الارنب : اهلا ، اهلا وسهلا بصديقي الديك

الديك : اهلا بك أرنوب

الارنب : لم اعهدك في هذا المكان من قبل

الديك : كيف وانا اسكن في هذا المكان ، وانت ما لذي جاء بك ؟

الارنب  : كنا انا والسلحفاة عند صديقنا السنجاب

الديك : هل هو بحال افضل ؟

الارنب : ان التزم بالعلاج سوف تتحسن صحته

الديك : سأكرر زيارتي له في الغد فزيارة المريض واجبة

( تدخل السلحفاة )

السلحفاة : اهلا بصديقنا الديك

الديك : وبك اهلا

  السلحفاة : كيف هو حال دجاجاتك ؟

الديك : بخير لكن عددهن مازال يتناقص  ، مع كل ضيف جديد افقد احداهن ، ماذا افعل مع صاحب البيت ؟

السلحفاة : لا حل لهذه المشكلة فهذا الامر مقدر لهن فالدجاج للأكل

الارنب : اما انت فلم يقدر لك هذا الامر

 السلحفاة : لكم اتمنى ان اعيش مثل الدجاج فهن يعشن في دلال

الارنب : عين الحاسد تبلى بالعمى

 الديك : لا تقل هذا يا أرنوب

الارنب : الم تسمع ما قالته

الديك : هي تتمنى وليس في الامنيةما يدعوا ان تسمعها مثل هذا الكلام ام ان هزيمة جدك في ذلك السباق هي التي دفعتك لما قلت

الارنب : ان جدي خسر السباق في الحيلة

الديك : لا تغضب يا صديقي فانا امزح معك ، اسمحوا لي فدجاجاتي في الانتظار، مع السلامة

 السلحفاة : مع الف سلامة

 الارنب : مع السلامة

السلحفاة : الا تأكل شيء

الارنب : لم اشعر بالجوع بعد

 السلحفاة : سأذهب الى النوم ، تصبح على خير

الارنب : تصبحين على خير

( تخرج السلحفاة قيما يبقى الارنب لوحده )

الارنب : ماذا افعل والسلحفاة قد ذهبت للنوم ، هل انام مثلها ام ابقى منتظرا صياح الديك ،  ها ، لم لا انطلق نحو شجرة التفاح وانام هناك ؟   لا ، اخشى ان تستيقظ السلحفاة ولم تجدني ، لا ، الافضل ان لا انام وابقى منتظرا كي لا يغلبني النوم ، لدي فكرة ، لم لا اقوم ببعض التمارين الرياضية استعداد للسباق وبنفس الوقت ابقى مستيقظا ؟ ها ، فكرة حلوه 0

      ( يقوم ببعض التمارين الرياضية مع الموسيقى )

ها قد انتهى النصف الاول من الليل ، نامي ايتها الخاسرة فبعد قليل يصيح الديك معلنا بدء السباق و انت تغطين في نومك ، ياه ( يتثاءب ) بدأت اشعر بالنعاس لأغني ، فكرة حلوه ولكن لابتعد قليلا كي لا تستيقظ ( يدندن ويرقص ) و الان ماذا افعل ؟ ها لأستلقي و اتطلع الى القمر و امتع نفسي ، فكرة حلوه 0

   ( يستلقي ، يتقلب ، ينام )

   ( الموسيقى ترافق حركته )

   ( صياح الديك )

   ( تدخل السلحفاة )

السلحفاة : أمازلت نائما ، هيا استيقظ فقد حان وقت السباق ، هيا يا ارنب ، يا ارنب ، الا تريد ان تتسابق ، هيه يا ارنب ، فقد طلع الفجر وصاح الديك وان اوان السباق ، هيه يا ارنب ، لا فائدة فعلت ما بوسعي معك لكنك لا تريد ، لانطلق

   ( يبقى الارنب نائما فيما تتحرك السلحفاة )

   ( يلعب عرض الداتوشو دورا مهما في تصوير الامكنة التي

     يمران بها في سباقهما بمرافقة الموسيقى )

   ( السلحفاة تقطع المسرح عدة مرات متجهة نحو الهدف وفي

    كل مرة يتغير المنظر)

   ( الارنب يستيقظ من نومه )

الارنب : ياه كم الساعة الان فقد غلبني النوم وبدا السباق ، اين هي السلحفاة لأبحث عنها

   ( يبحث في المكان عن السلحفاة )

الارنب : هكذا هي السلاحف مثل جدها بدات السباق لوحدها و لم توقظني ، اللعنة عليها ولكن لا يهم سالحق بها والقنها درسا لن تنساه

  ( تنط الارنب وتقطع المسرح لعدة مرات )

   ( الامكنة التي مرت بها السلحفاة في حركتها تعاد مع الارنب )

   ( امكنة جديدة تظهر في حركة السلحفاة وهي تقطع المسرح )

   ( تتكرر الحركة بينهما )

السلحفاة : ها هي شجرة التفاح قد وصلت اليها وان السباق قد انتهى ، اين هو الارنب

  ( تواصل حركتها وتخرج )

الارنب : لم يبقى امامي سوى القليل واصل الى شجرة التفاح لكني اشعر بالتعب ولكن اين هي السلحفاة ؟ من المؤكد انها بقيت ورائي فقفزاتي السريعة لم تعطني فرصة لكي اراها ، تريد ان تسبقني بحركتها البطيئة لأستريح بعض الشيء فانا لم اتناول فطوري ، عظيم ، سأبحث في هذا المكان عن شيء اكله

   ( يخرج )

   ( تخل السلحفاة وهي تحمل تفاحة تقضم بها )

السلحفاة : واخيرا وصلت الى شجرة التفاح وفزت في السباق ولا وجود للارنب ، ربما انه ما زال  نائما لانتظره هنا ، التفاح فطور جيد فهوت ق مفيد في عملية الهضم ، اوه من القادم ، انه الارنب ( يصيح  به ) هيه ايها الارنب ،  وصلت قبلك وفزت في السباق ، خذ هذه تفاحة لك فهي فطور جيد

     ( يدخل الارنب )

السلحفاة : يا صديقي الارنب سيتحدث احفادي عن هذه المسابقة التي فزت بها عن جدارة وبشهادة شجرة التفاح ولن اسمح لك بان تذكر جدي بسوء

            ( ختام )

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اظهر المزيد

الخشبة

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق