الاخبارالمسرح العربيمقالات

السعودية تدعم المسرحيين الشباب بورشات تكوينية وفعاليات تصقل مواهبهم

هيئة المسرح والفنون الأدائية تسعى لاكتشاف المواهب المحلية في التمثيل والإخراج وتأهيلها بأدوات ومهارات احترافية.

أطلقت هيئة المسرح والفنون الأدائية البرنامج التدريبي المتقدم في التمثيل والإخراج في نسخته الثانية، وذلك على خلفية ما حققه البرنامج من نجاحٍ كبيرٍ في نسخته الأولى، والذي يهدف إلى اكتشاف المواهب المحلية في التمثيل والإخراج وتأهيلها بأدوات ومهارات احترافية في الفنون المسرحية والأدائية.

وأوضحت الهيئة أن نشاط البرنامج سيستمر على مسرح مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض لمدة 10 أيام، بمشاركة 50 متدرباً ومتدربة تم اختيارهم من بين أكثر من 150 متقدماً ممن لديهم تجارب سابقة في الأداء والتمثيل وإلمام باللغة الإنجليزية. وسيقدم البرنامج ورشتي عمل واحدة في الصباح وأخرى في المساء، تتخللهما تدريبات احترافية لتطوير أداء الموهوبين، وتمكين المبدعين منهم في مجالي المسرح والإخراج. واستعانت الهيئة بمدربين مؤهلين من الولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وهما: الأميركي فيكتور بيرك والإسباني أيدن كندون.

ويأتي البرنامج التدريبي بهدف إثراء المتدربين بالتجارب العالمية المسرحية، إلى جانب تعزيز فرص العمل للممارسين المسرحيين، والسعي للوصول إلى الموهوبين في مناطقهم، وصقل مواهب أكبر عدد من المبدعين وتجهيزهم لخوض تجارب مهنية حقيقية على أرض الوطن.

وتهدف هيئة المسرح والفنون الأدائية من هذه المبادرات المتخصصة إلى دعم التطوير المهني في قطاع المسرح، وتوفير الكوادر الوطنية المؤهلة في هذا المجال، وتنمية مهارات المهتمين والممارسين المسرحيين، وذلك من خلال تنفيذ برامج تدريبية قصيرة ومتقدمة افتراضية ومباشرة، وبما يُسهم في إمداد المهتمين والممارسين المسرحيين بالمهارات في مختلف التخصّصات المسرحية.

وتتدرب في إطار الورشة مجموعات من المواهب الشابة الواعدة على فنون التمثيل المسرحي والأداء، وتتعرف على المدارس المسرحية الحديثة المتعددة، إضافة إلى التدرب على الحركة والصوت وطرق الصعود على خشبة المسرح والنزول منها، مع التنويعات المتوازنة بين الأصوات والإشارات والتعبيرات المسرحية.

وتقدم الورشة برنامجا غنيًّا بالتدريبات الاحترافية في الأداء ومعايشة الأجواء المسرحية؛ مثل حفظ النصوص المسرحية وتلقائية الأداء، ودرجات الصوت والحركة وتعبيرات أجزاء الجسم على المسرح، وإلقاء الضوء على بعض التوجهات والتيارات المسرحية السائدة في عالم المسرح اليوم.

ويأتي هذا التعاون بين وزارة الثقافة ومكتبة الملك عبدالعزيز العامة من أجل تكامل العناصر الثقافية وإفساح المجال أمام المؤسسات الثقافية للإسهام في العمل الثقافي الشامل بمختلف أنواعه من آداب وفنون ومسرح وتراث وأزياء وفنون بصرية، ومن أجل أن تفضي هذه الورشة وغيرها من الورش التدريبية إلى صنع أجواء ملائمة لتقديم الأعمال المسرحية الوطنية الكلاسيكية والتجريبية ضمن الاستراتيجية الثقافية لتطوير الفنون والآداب والمعارف.

وتأتي هذه الورشات ضمن استراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية التي تسعى لتطوير وتنمية قطاع المسرح والفنون الأدائية بكافة فروعه واتجاهاته، ودعم وتمكين منتسبي القطاع والمشتغلين فيه من فنانين وفنيين ومستثمرين، خاصة في المسارات التعليمية والتدريبية التي تهدف إلى تخريج نحو 4500 مسرحي ومسرحية وتأهيل نحو 4200 متدرب ومتدربة.

كما تسعى الهيئة لاكتشاف المواهب في مجالات المسرح والفنون الأدائية، وفق الإطار العام للاستراتيجية الوطنية للثقافة، وبالتواؤم مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 في تطوير القطاع الثقافي وتعزيز جودة الحياة وتحقيق المساهمة الاقتصادية الفاعلة.

وفي تصريح سابق قال الرئيس التنفيذي للهيئة سلطان البازعي إن تصميم استراتيجية الهيئة يستهدف النهوض بقطاع المسرح والفنون الأدائية بوصفه أحد القطاعات الثقافية الرئيسية التي اهتمت بها الاستراتيجية الثقافية الوطنية، منوها بالدعم الكبير الذي يحظى به قطاع المسرح والفنون الأدائية من وزارة الثقافة.

وأشار البازعي إلى أن المهام الرئيسية للهيئة يمكن تلخيصها في تمكين الممارسين للمسرح والفنون الأدائية عبر تهيئة البيئة التنظيمية التي تساعدهم على العمل والإبداع وتطوير قدراتهم بالتعليم والتدريب، إضافة إلى التحفيز والدعم حتى يتمكنوا من تقديم عروض تليق بذائقة الجمهور السعودي وتجعل من الإقبال على هذه العروض جزءا من العادات الثقافية الراسخة، كما تقدم الثقافة السعودية للعالم أجمع.

وعلاوة على الورشات التدريبية أطلقت هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية أخيرا مسابقة وطنية بعنوان “مسابقة الكوميديا” تهدف إلى اكتشاف المواهب المتخصصة في تقديم عروض كوميدية حية أو مسجلة، وأتاحت التسجيل فيها لجميع الراغبين في المشاركة وذلك من خلال تقديم طلبات التسجيل عبر منصة إلكترونية مخصصة لهذه المسابقة.

وتستهدف المسابقة فئة الشباب والشابات الموهوبين من عمر 18 إلى 35 سنة في مجال الكوميديا والمهتمين بالفنون الكوميدية.

 

المصدر : العرب

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق