الاخبارالمسرح العربي

المولوية والقدود والموشحات الحلبية في حفل فني تراثي بمهرجان حماة المسرحي 25 و ثلاثة عروض على مسرح دار الأسد للثقافة / عمر الطباع

المصدر : الفداء

العرض الثاني للمهرجان المسرحي لنقابة فناني حماة كان بعنوان شرابيك حيث قال عنه مخرج العرض محمد تلاوي:


هو نص مسرحي للكاتب نور الدين الهاشمي يتحدث عن هموم المسرحيين ومايعانون والمعوقات التي تعترض حياة كل ممثل مسرحي أو له علاقة بالمسرح وخاصة التي تتعلق بحياته وما أخذ المسرح من وقته وجهده على حساب أسرته وعمله لينتج عملاً يليق بجهوده وجمهوره فيصطدم بمعوقات اجتماعية كون مجتمعنا شرقياً ولايؤمن بالمسرح وتحديداً عدم السماح للأنثى بالعمل على خشبة المسرح إضافة لشح عملية الإنتاج ومطالبة الممثلين (ممثلو المسرح) برواتب من أجل استمرار حياتهم و.. و..و.. الخ.
ويضيف المخرج تلاوي: حاولنا إيصال رسالة لكل العالم من خلال عرضنا شرابيك أن المسرح سيستمر ولن يموت برغم كل ظروف الأزمة والضائقة المادية التي نعاني منها والكل شاهد اليوم أن مدرج المسرح لم يبق فيه مكان وكان المدرج ممتلىء تماماً.
قمامة
أما العرض الثالث فكان المسرح القومي في السويداء بعنوان (قمامة) الذي تحدث عنه مخرج العمل الأستاذ سمير البدكيش:
العمل من تأليف الكاتب العراقي عبد النبي علي الزيدي عن شريحة من المجتمع التي تبيع القيم والشرف والأخلاق تبيع الوجدان والزوجة تبيع زوجها والأم تبيع ابنها مقابل المال والسبب الأساسي والرئيسي ناتج عن الحرب ومع ذلك يجب ألا نقوم بمثل هذه الأعمال المنافية تماماً للشرف والقيم ونقول السبب هو الحرب.
وهو نص موجع ولكن نحن بحاجته في هذا التوقيت لأن الحرب أينما وجدت وجد معها الإنسان المعذب مع انهيار للقيم والأخلاق في المجتمعات.
بيت الفنون للتراث
أما العرض الرابع لم يكن مسرحياً كان موسيقياً طربياً تراثياً شاملاً للفنون وللإيضاح والتفصيل كان لنا اللقاء مع المشرف العام محمد حداد مدير بيت الفنون للتراث من حلب حيث قال:
اليوم عملنا هو فني تراثي سنكرس من خلاله شخصية عمر البطش وسط موشحات للفنان الحلبي (العربي) أمير الموشحات وسيتكون خانة تمثيل سماعي ليعرض بعدها ثلاثة موشحات وسيرافق الموشحات غناءً ثلاثي الطرب (أحمد بدور ـ هناء كاظم ـ عبود شعبان) ورقص السماح والفرقة (بيت الفنون) هو اسم مشتق من الفنون عامة الموسيقا والغناء والرقص وسنشاهد بعدها لوحة من (المولوية) سيقدمها الأستاذ عبود شعبان بعدها سنختتم بأغان طربية حلبية وهذا العمل هو مشترك مابين نقابتي الفنانين في حماة وحلب ومديرية المسارح والموسيقا وهو الفريق الداعم للعروض برفقة الأستاذ معمر السعدي نقيب فناني حماة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق