نصوص

الهروب إلى باطن الأرض /نص : عبد الحميد هاشم الزيدي

الشـــخصيــــــــات   1-العجـــــــوز   2-السياســــي.   3- المتســـــول  4- الفتـــــــــــاة

                                         

                                       المشهد الأول                                                                                            

المنظر :

مجموعة من قبور مبعثرة…شجرة كبيرة لم يبقى منه سوى أغصان مجردة مـــن الأوراق يدخل ثلاثة رجال واحد تلوى الأخر في حالـة تردد وخوف وحذر وهــــم يتفحصون المكان جيدا حيث يتقدمهم السياسي شاب قوي يتبعه المأساوي رجـل في الأربعين لا يأبى إلى منظره شـارد الذهـن  يبحث عن ضالته بمعزل عن الكل..المتسول شاب عبثي يخفي في جعبته قنينة خمر .

المتسول:  لا يوجد احد هنا ..أنها مقبرة مهجورة منذ سنين لا يقطنها ألا كلاب المقبرة وهذه القبور الدارسة

السياسي:  تفحصوا المكان جيداً  لكي لا نقع بعد ذلك بشباك السلطان (الجميع يتفحص المكان بحذر شديــد)                    المتسول:   تمعنوا إلى هذا القبر المهدم وإلى هـذا وإلى ذلك القـبر العتيق وإلى تلك الأشياء المبعثرة..أنظروا إلى هذه الشجرة الميتة التي لم يبقى منها سوى أغصان يابسة متدلية .كل ما في المقبرة يعود إلى سنين طوال مضت.

المأساوي:  (يقترب المأساوي بحذر إلى القهوة التي تعد)   صه يا رجل يوجد هنا أناس غير هذه القبور  الدارسة . (المتسـول والسياسـي يحـدق كل منهما إلـى الأخـر بخـوف…بعـدها ينطلقـا باتجـاه المأســـاوي )

المتسول :                                                                                                                    وكيف عرفت ذلك ؟                                                                                                               المأساوي:                                                                                                                             قهوة تعـد..(صمت يخيـم على الجميـع الكـل يحـدق إلـى الأخـر بنظـرات يشوبها القلق والخوف)                                                                                                         السياسي :                                                                                                                                                          (يتفحص السياسي النار والقهوة) نار متقدة .وقهوة تعد..لمن عسى أن تكون هذه القهوة الساخنة؟                                                                           المتسول:                                                                                                                                  (يزداد المتسول خوفا وهو يحدق إلى ما حوله من الرجال) أكيد أنهم مجموعة من الرجال وربما يكونوا عيون للسلطان قد انتشروا بين القبور…مـن الأفضل أن لا أمكـث لحظة واحدة هنا فحتما سيكون مصيري الموت.(يحاول المتسول الهرب فيمسك به السياسي)                                                                                                      السياسي :                                                                                                                           أنتظر يا رجل إلى أين أنت ذاهب؟                                                                                                                               المتسولـ :                                                                                                  أنتـظر ؟! أنتـظر مـن ؟ أنتـظر مجهول يختبئ خلف هـذه القهوة.أنتـظر حتى يقبض عليَ وأعلـق كالشاة وتسلخ بعد ذلك فروت رأسي وجلدي.لا.لا مكان لي هنا.الأفضل لي ولكم أن نهرب بعيداً عن هذا المكان …(يحاول المتسول الهرب فيصطدم برجل عجوز طويل القامة ضخم البنية وهو يتكأ على عصا..فيسقط المتسول أرضاً ويزحف مـن شدة الخـوف إلى الوراء..الجميع في حالـــة ذعر)                                                                                                                   العجوز :                                                                                                       إلى أين  أنت ذاهب يا رجل ؟                                                                                         المتسول:                                                                                                                                             لا.لا أنا لم أعمل شيئا ولم أرتكب معصية ولم أهرب من شيء. هؤلاء الرجال هم من جاءوا بي إلى هنا قالوا لي هناك عوالم جميلة أجمل من عالمنا وحياة تختلف عما نحن فيه.                                                                                                  العجوز :                                                                                                                     أهدأ يا رجل..هات يدك وأنهض كالرجال ولا تدع الخوف من الوهلة الأولى أن يدب إلى جسدك  (يمد العجوز يده للمتسول مبتسما ليساعده على الوقوف)                                                                                                        المتسول:                                                                                                                                                    أن كنت غير راغب بوجودنا في المقبرة سأذهب أنا  بالحال ولا أعكر مزاجك وراحتك وخلوتك   ..أرجوك أن لا تفعل بي شيئا وأعدك من هذه اللحظة بأني سأذهب بعيدا عن هذا المكان.                                                                                                                                                                                                            العجوز :                                                                                                              أنهض يا رجل ولا تكن كطفل مدلل يخشى الظلام..فأنت هنا في مقبرة قديمة قد تجمعت فيها كل شياطين الأرض وعليك أن تملك قلب كالحجر .                                                                                                                                              المتسول:                                                                                                                   قبل مجيء إلى هذه المقبرة الموقرة أقطن في دائرة مظلمــة مخيفة.. لم أعي من الأمر من ما أنا فيه..لا أعرف لماذا جئت إلى هذا العالم الذي تغشاه ضبابية في كل الموجودات..أقسـم إليك أيهــا الرجل الطيب أني لم أرتكب ذنباً ولا معصيـــة ولا أدنو إلى فاحشة كبيرة كانت أم صغيرة.. ولا أقترب في حياتي إلى عمل سوء .                                                                                           العجوز :                                                                                                                     شيء جميل ما تقول..هيا أكمل فأشعر أن شيء ما تخفيه .                                                                             المتسول :                                                                                                                       فقط ..فقط كنت أحتسي الخمر منذ غروب الشمس حتى شروقها ..لا أعرف ما يدور حولي مــن  سلطة وسلاطين..كنت أنا السلطان المتربع على عرش المملكة وقناني الخمر  حاشيتي وعزوتي                                                                                                                   العجوز :                                                                                                                              (يضربه بالعصا) قبحك الله أو ليس الخمر معصية وعمل قبيح ؟ ..أذن لماذا أتيت إلى هنا وأنـت على هذه الهيئة سكير حقير نتن ؟ (يحاول المتسول أن يختبئ خلف أصدقاءه)                                                                                              العجوز :                                                                                                                                   وأنتم يا سادة ؟(يتراجع المأساوي والسياسي إلى الخلف من شدة الخوف) : تكلموا لماذا أخرستم؟                           (لم يرد عليه أحد) : لماذا لم يرد عليً أحد منكم ؟  أكيد أنتم تريدوا مثل صاحبكم تحتسون الخمر و ترقصون وتلهون وتعبثون. .المهم أنكـــم تريدون أن تكونوا سعـــداء كيفمـا تشــتهون وتجعلوا المقبـرة حانـة لاحتساء المنكر ولعب القمار.تكلموا من الذي جاء بكم إلى هنا ؟  وماذا تريدون ؟ وعن ماذا تبحثون ؟ فأن كنتـم تبحثـون عـن عالم أو عوالـم أخـرى فهنا لـن تجـدوا ما تبغوا إليه.                                                                                                  السياسي:                                                                                                (يرد السياسي بخوف) نحن..نحن                                                                                                                      العجوز :                                                                                                                   نعم أنتم ..تكلم ..أكيد أنتم من يريد العبث في القبور و سرقة الأموات.

السياسي:                                                                                                               وماذا يخفى الأموات في قبورهم حتى نسرقه ؟                                                                                                                     العجوز :                                                                                                               صمتكم وعدم الإفصاح عن أنفسكم هو الذي جعل الشكوك والريبة  تحوم حولكم وسيسوقكم ذلك   الصمت إلى قدركم الذي لا يحمد عقباه …أكيد أنكم سماسرة الأموات…تباً لكم لما تقومون به من عمل شنيع لا يطهره ألا الموت .(يرفع العجوز عصاه ليضربهم) سأجعلكم أشلاء مبعثرة متناثرة وبالأخص ذلك الشيطان الذي يختبئ خلفكم (يشير إلى المتسول).                                              السياسي:                                                                                                          أرجوك أن تكف عن هـذا الترهيب بالضرب واتهامك لنا بما هـو ليس فينـا.. فنحن لسنـا بقطــاع طـرق ولا بسماسرة الأموات ولا لصوص القبـور بل جئنا إلـى هـذه المقـبرة لنستجير بالأموات.                                                                                                                                                                             العجوز :                                                                                                                       ماذا ؟! (يضحك العجوز بصوت عال) تســتجيرون بالأمـوات ؟! أللأمـوات جيـش وسلاح حتـى تستجيرون بهم ؟أنهم نائمون هادئون صامتون كالحجارة لا يملكون في باطن الأرض شيئاً سوى كفن قـد مزقتـه السنين..هـذه حجـة واهيـة وغير مقنعـة ولا يدركها العقـل..تكلمـوا بصراحة وألا (يرفع العجوز عصاه ليضربهم فيمسك به المأساوي)                                                                        المأساوي:                                                                                                                                الخطيئـة الأولى عشـق الدنيـا والإصرار على التمسـك بها.. فمنذ بدء الخليقة عندما هبط أدم مـن السماوات متحمل بخطيئته وأخرج من جنات الخلد إلى أرض الخطيئة..بـــدء عندها الصراع مـا بين الخير والشر ..الأسود والأبيض ..القبح والجمال كل ذلك من أجل البقاء .                                                                                                                    المتسول:                                                                                                                أي شـر تتحدث عنـه وخيـر وأي أسـود وأبيض وقبـح وجمال.. نحن جئنا هنا لنعيش فقط نحتمي بالقبور خلف تلك الشجرة الميتة المهم أن نغلق فمنا ونصمت .                                                                                                              العجوز :                                                                                                              أصمت يا رجل لا أريد أن أسمع صوتك فأنت الوحيد الذي يجب أن يغلق فمه ولا يتحـدث بشيء                                                                                                                      (يخاطب العجوز المأساوي باحترام) :تكلم أنت فحديثك فيه شيء مـن الغرابة ..هيا أسترسل فيما كنت تتحدث(يلتفت العجوز إلى المتسول بغضب).وأنت أيك والمقاطعة مرت أخـرى وأن فعلــت ذلك لرميتك في حفرة من هذه الحفر .                                                                                                                                                                 المتسول :                                                                                                                سأغلق فمي ولا أنطق حرف واحد بعد الآن .                                                       العجوز  :                                                                                                               أفضل ما تفعله. (يرجع إلى المأساوي) : تكلم وماذا بعد ذلك ؟                                                                                                                            المأساوي:                                                                                                                            قابيـل وهابيـل أبناء أدم تقاتل. فقتل قابيل هابيل لكي يمسك بيده قرن الثـور الـذي ترتكـز عليــــه الأرض فكانت الخطيئة الأولى التي أصبحت الأرض تأن من هول ما حدث والسماء قـد نزفـــت  دماً ..لكن سرعان ما شعر قابيل بالندم جراء ما اقترفت يداه فحمل هابيــل على ظهـره مائة عـام يجــوب فيـه الصحاري والطرقات ليوارى سؤت أخيه هنا بدأ الاختيار.كيف تحييا؟ وكيف تختار ميتتك ؟ وكيف يكون الإنسان ؟                                                                            

العجوز :                                                                                                              وأنتم من أجل ماذا جئتم؟من أجل أن تحيوا أومن أجل أن تموتوا؟ها لماذا لم تردوا ؟ هل أصابكم الخرس مرت أخرى ؟                                                                                                      المتسول :                                                                                                 بل جئنا أيها الرجل الطيب إلى هذه المقبرة لنحيا كيفما يحلو لنا بدون أي قيـــــد يفرض وضريبة تدفع .                                                                                                                العجوز :                                                                                                                 قلت لك منذ البدء أن تغلــق فمك ولا تتكلم حرف واحد فأنت ثرثار وسكير ونتن ولا تعي ما أنت فيه (أراد المتسول أن يتكلم)  أسكت وألا هشمت رأسك بهذه العصا..أسكت                                                       السياسي :                                                                                                                  نعم أيها الرجل الطيب نحن جئنا إلى هنا من أجل أن يفتح لنا باب للحياة .                                          العجوز :                                                                                                                 ولكنكم تركتم خلفكم أبواب كثيرة وأكثر أتساعا ودخلتم إلى باب واحد لا يتسع ألا لرجل واحد ويؤدي بكم إلى مقبرة لا يقطنها إلا أنا والكلاب وهذه القبور التي يسكنها الصمت.                                                                          السياسي :                                                                                                                قد أغلقت أمامنا كل الأبواب .                                                                                              العجوز :                                                                                                                                  وكيف للأموات أن تفتح لكم باب الحياة وهم الآن لا حياة لهم  ؟                                                                         المأساوي:                                                                                                                ربما نجده تحت ذاك الحجر فيكون عندها أكثر أتساعاً .                                                                    العجوز :                                                                                                                                                                                                                                                  الموت والحياة لا يفصلهما سوى هذه البوابة التي دخلتم منها  .                                                              المأساوي: الموت .                                                                                                            السياسي : الحياة .                                                                                                                  المتسول : الخطيئة .                                                                                                       العجوز :                                                                                                                وهنا عالم  صغير جداً لا يتعدى  سور المقبرة أنه لا يتسع لكل ما تحملونه… فأنا لا استطيـع أن أفعـل لكم شيء ..أنا لست برجـل حكيم حتى يتسع عقلي إلى عالمكم المتناقض المتنـوع الغريب الأطوار.                                                                                                             السياسي :                                                                                                                 فنحن من يبحث عن هذا العالم الصغير لا نفكر عند مجيئنا إلى هنا أن نحطم سور المقبــــرة ولا بعثرة القبور بل نريد أن نمكث هنا .                                                                             العجوز   :                                                                                                                                         وإلى متى ؟                                                                                                 السياسي :                                                                                                                                 إلى أن يشاء القدر .

العجوز :                                                                                                                                القدر (بسخرية) ما بينكم وبين القدر هذا الخط (يخط بعصاه الأرض) وهذا السور الذي يحيط بنا من جميع الجهات. (حركة ذعر وعبث يحدثها الرجال الثلاثة)                                                       المتسول :                                                                                                                            علينا أن نجتاز هذا الخط .                                                                                      السياسي :                                                                                                                                 أشعر أنه يلتف حول رقبتي .                                                                     المتسول :                                                                                                                                                 أنه يقيد معصمي ويجعلني عاجز عن عمل أي شيء .                                                                   السياسي :                                                                                                                               أني أختنــــــق .                                                                                                  المأساوي:                                                                                                                             أنه المـــــوت .(تزداد الحركة)                                                                            العجوز   :                                                                                                                سادتي الأفاضل                                                                                         المتسول :                                                                                                                            (لم يدع العجوز أن يكمل حديثه)  :شكرا لتلطفك الكريم بنا وأبدأ عطفك ألينا وقبولك بمكوثنــــــا                                                                                          العجوز  :                                                                                                             قلت لك أيها السكير مراراً أن لا تتفوه بحرف واحد وأن  لا تدنو مني أبتعد فأنا لا أرغــــــب أن أصغي إلى حديثك .. أيها الأعـزة أيها السادة أني مبدئيـاً موافـق على مكوثكـم في هـذه المقبـــرة القديمة .(يفرح الجميع ويعانق كل منهم الأخر)                                                       السياسي :                                                                                                             شكراً لك أيها الرجل الطيب .                                                                                     المتسول :                                                                                                                      فلنسترح وننام بهدوء ونحن مطمئنين أمنين.(يجلس المتسول على قبر)                                                   العجوز  :                                                                                                                      تعساً لك أيها النتن أنهض ماذا أنت بفاعل أتتوسد على ميــت وتجعله أريكة لجسدك الذي تنبعـث منه رائحة كريهة ..أصغوا إلي جيدا لما أقول على الجميع هنا أن لا يتجاوز حلمه ســور المقبرة                                                                    المتسول :                                                                                                              لا نحلـم لا نتكلم لا نشـرب لا نأكل (بصوت منخفض) لا نحتسي خمراً.. وماذا نفعله بعد ذلك  ؟                                                                     العجوز  :                                                                                                                         وليس هذا فقط بل لي شرطان  (يحدق كل منهم إلى الأخر بنظرات يشوبها القلق )                     السياسي:                                                                                                                                                     شرطان ؟! وما هما ؟                                                                                                      العجوز :                                                                                                                                               ستعلمون لاحقنا ما هما الشرطان والمهم إذا أخل أحد منكم بشرط واحد فمصيره مـــن حيث أتى

المتسول :                                                                                                             لا نملك شيئا حتى نخشى عليه سوى هذه الملابس البالية (بصوت منخفض)وهذه القنينة التي لا أقايضها بثمن ..هات ما عندك فكلنا  أذان صاغية لما تقول .                                                                                                        العجوز :                                                                                                                  في الحقيقة أني غير راغب بمكوثكم هنا وبالخصوص أنت(يخاطب المتسول) لكن شاء القدر أن أجدكم أمامي.                                                                                                         السياسي :                                                                                                          وما هما الشرطان يا رجل ؟                                                                                        العجوز :                                                                                                                                          سنين مرت وأنا أمكث خلف هذا السور أحدق إلى كل شيء بريبة وخوف.. أخشى على الأموات من سماسرة الأموات..أسـهر على راحتهـم الأبديـة وأقيـم لهم الابتهالات والتهليل والتسبيح وأقرأ آيات من الذكر المبين .(يردد العجوز بعض التراتيل): اللهم رب الأرواح الفانية والأجساد البالية والعظام النخرة التي خرجت من الدنيا وهي بك مؤمنة أدخل عليها روحا منك .                                                                                                                                                                           العجوز :                                                                                                لي هنا يرقد ولدي منذ سنين ..له فتاة يعشقها جميلة.. مشرقة كالشمس.منيرة كالبدر المضيء إذا قامت فاض المسك من ثناياها وأختلط برائحة العنبر..تلاشت بعد ذلك الصور .                         المتسول :                                                                                                                    أكيد أنك حاولت بشتـى الطـرق الماكـرة والخبيثة على عـدم اسـتمرار علاقتهمـا العاطفيـة لأنــك عجوز  متعجرف ولا تعرف ما هو العشق .                                                                                                 العجوز :                                                                                                   (يرد بغضب) أسكت أيها النتن فأنت أخر من يتكلم عن العشق ..فأنا أتوسد منذ ذاك اليوم المؤلم بالقرب منه منذ اللحظة الأولى التي جئت به إلى هنا كي لا يشعر أنه نائم لوحده في هذه المقبرة الموحشة وعشيقته باتت هائمة تبحث عن مجرد ذكريات                                                              السياسي :                                                                                                               وما هو المطلوب منا أن نفعله  ؟                                                                                     العجوز :                                                                                                           في كل واحد فيكم حكاية أو يكتم في أعماقه حقيقة  سوداء أو بيضاء .جميلة أو قبيحة  ..حلـوة أو مرة  .هنا يجب أن تتجرد الأبدان من كل ما تكنه وتكشف الأسرار. ليقف كل واحد منكم ها هنــا ويروي بكل جرأة ووضوح ..من هو؟ وماذا يريد ؟ماذا يحب ؟ وماذا يكره ؟من أين جاء ؟ وإلى أين سيذهب ؟   فإذا كانت حجته غير مقنعة ووافية من حيث الدلالة والإثبات فأنه سيرمى خلـف سور المقبرة .                                                                                                             المتسول : (بتردد وهو يتلفت خجلا إلى ما حوله) لكن                                                                 العجوز  :                                                                                                                               لا مكان هنا لهذه الكلمة التي يغلب عليها الضعف والتردد والخوف .                                                              المتسول :                                                                                                                     لا قدرة لي أن أفعل ذلك.. فأني خجل أن أروي حكايتي .

العجوز  :                                                                                                                من الطبيعي أن تكون خجـلاً ومنكسـراً ومطأطأ رأسك إلـى الأرض لأن حكايتك لا تتـعدى قنينة خمر تملئ فيها أحشائك الخاوية..لا حجة لك يا رجل .(يلتفت إلى ما حوله ):هل اتفقنا يا رجال؟  السياسي :                                                                                                                       اتفقنا على الشرط الأول ففيـه منفعـة لنا ..لكن نخشى أن تخفي لنا في جعبة الشرط الثاني مـن لا يسرنا   .                                                                                                                    العجوز :                                                                                                               موافقتكم قبول الشرط الأول جعلني في غاية السعادة والسرور.أذن بدءنا لكي نتفــق .أما  الشرط الثاني هو أن نضع اللبنة الأولى هنا وفي  هذه المقبرة  لمملكتنا الفتية .                                                             (كل منهم يحدق إلى الأخر بنظرات يشوبها القلق)                                                                             المتسول:                                                                                                           مملكتنـــــــــا؟!                                                                                              العجوز :                                                                                                                 مملكتي أو بالأحرى مملكتنا جميعا..عالم يمتد إلى سنين طوال وفيه حكايات لم تتعدى كل حكايـة منها هذا الحجر. لمملكتي عفواً مملكتنا سور طويل شائك تحرسه كلاب مفترسـة و جنـود تخرج مـن باطـن القبور مدججيـن بالسلاح…المهم والأهم أن تخلـد الأموات بمستقرها  بهدوء  وسكينة الجميع :                                                                                                                                                           اللهم رب النـور العظيـم ورب الكرسي الرفيـع ورب البحر المسجور ومنـزل التـوراة والإنجيـل والزبور .                                                                                                                        السياسي :                                                                                                                                    يا حيا قبل كل حي ويا حيا بعد كل حي .                                                                       المتسول :                                                                                                                     ويا حي حيـن لا حي.                                                                                                   المأساوي :                                                                                                                             يا محيي الموتى ومميـت الأحيـاء .                                                                                     العجوز :                                                                                                                                                                                                                                                                                                           مملكتنا متوهجة كالشمس ساطعة كالبدر رجالها مـــن الأنس والجان مدججين السلاح أقسموا أن تبنا هنا مملكة فتية.                                                                                                  السياسي :                                                                                                       فلتتوهج الشموع منيرة في كل ركن وزاوية   .                                                                                                                                                    المتسول :                                                                                                                                     أغلقوا كل المنافذ المؤدية إلى هنا حتى لا يتسللوا متنكرين سماسرة الأموات ..(حركة للجميع ما عدا المأساوي حيث تنم حركتهم عن الرضا ببناء المملكة )                                      العجوز :                                                                                                                               مملكتنا هي النقيض لما يحدث ويدور خلف سورها ..الحياة ..الموت ..الحساب .                          المأساوي :                                                                                                             كيف نعيش ؟ كيف نموت ؟ كيف يكون الإنسان ؟                                                               المتسول :                                                                                                               المهم أن لا يموت فينـا جائـع ولا نجعل أحـد يمـد يـده مستجدياً لكي يطلب رغيف ليملئ معدتـــه الخاوية .                                                                                                                   السياسي :                                                                                                                                                      علينا منذ البدء ونحن نشيـد مملكتنا أن نتجرد من كل المسميات ويكون الجميع هنـا سواسية الكل راعي ورعية  وسلطان ومعيـة لا تـاج مرصع بالياقوت والماس وكرسي مـن العاج والذهب ولا قصر كبير يقطنه الخوف والصمت (حركة صخب يحدثها الجميع )                                                                 العجوز :                                                                                                                        علينا أن نسعى جميعا وبكل مـا أوتينا مـن قوة بتحصين سور مملكتنا ولا نسمح لأحـد أن يجتازه لأنه درع مملكتنا الحصين .                                                                                           المأساوي :                                                                                                                  أذن اتفقنا على أن لا نكون .                                                                                      السياسي :                                                                                                     بل اتفقنا على أن نكون .                                                                                                                  المتسول :                                                                                                                               أن كان أو لا يكون المهم أننا في مأمن من السلطان وحاشيته .                                                      العجوز :                                                                                                                    أذن اتفقنا أن نشيد هنا ما عجز البعض عن تشيده ..كيف نحيا كيف نموت  كيف تكون لنا مملكة ضمت في طياتها الأحياء والأموات ..الإنس الذي يسعى والجان القابع في دهاليز الظلام .                                                               الجميع :                                                                                                                                       سلام …أمان …ضمان ..لمملكتنا جنود من الإنس والجان (تتكرر هذه الكلمات عدة مرات )

                                      (ظلام)                                                                                                                                                                                                                                                                           

                                المشهد الثاني                                                                                                        المنظر :                                                                                                                                               (تدور الأحداث فـي المقبرة.. السياسي عنـد منتصف المسرح الرجل العجوز يتقمص شخصيـــة القاضي والمأساوي هو المدعي العام وأما المتسول  فيتقمص المنادي وحرس المحكمة )                     المتسول: محكمه.                                                                                                     العجوز :                                                                                                                      بسم الأحياء الذين يبحثون عن ملجئ للحياة وبسم الأموات الذين يرقدون في هذه المقبرة القديمـة ..ولكي نرسو قواعد مملكتنا الفتية علينا أن نكشف ما هو مستور من القول وأن لا نخفي ما هــو منكر وقبيح من الفعل ولهذا نعلن باسم كل هؤلاء وباسم مملكتنا العادلة عن البدء بالجلسة الأولى والقضية الأولى .                                                                                                               السياسي :                                                                                                                 لي خمسة أطفال حفاة وزوجة مسكينة أقطن في بيت من القصب والطين لا يقينا جدرانه حرارة الصيف ولا برد الشتاء القارص …يقطن معنا قطعان من الفئران وهم أشد جوع منا …مرضـت أبنتي الصغيرة …خرجت كالمجنون أفتش في الشوارع الطويلة في الطرقات الملتويـة أبحث في وجوه الناس في عيون الأطفال في جدائل فتاة يافعة وهي تمارس للوهلة الأولى العشق ..  أبحث كالمجنون لا عن دمية مطرزة وثوب أبيض جميل بل أبحث عن قنينة دواء  ..أقرع كل الأبواب المقفلة مستجدياً متوسلاً مستغيثاً . يا سادة الصروح العالية .. أيها العباد المتبركون المبتهلون لله المستغفرون والذين يرجون جزاء ذلك جنات الخلد ونعيمها…أنها قنينة دواء لطفلة تستغيث مــن شدة الألم .الكل يحدق إلي بصمت..فلقد شارك الجميع في قتلها .

العجوز :                                                                                                                       قضيتك مع من ؟ أنها مجرد قنينة دواء وأناس صامتون حجتك غير وافية ومقنعة فليس ما تدعي بالشيء الخارق والغير مألوف فالكثير من الناس يموتون وهيم صامتون.هيا أحملوه خارج سور المملكة فأنه لا يستحق أن يقطن فيها .(يحملون السياسي لكي يرموه خارج المقبرة ).                                                                                السياسي :                                                                                                                        قضيتي صغيرة كبيرة تبدأ بأول حرف أبجدي وتتجمع تلك الأحرف المتناثرة لتصبح بعدها كلمة تهد العروش .(ينزلونه)                                                                                                                                        العجوز : كيف ؟                                                                                                                  المأساوي :                                                                                                                         سيدي القاضي لا طائل وراء ما يدعيه فأن ما يطرحه ليس بالحجة علينا ولا هو بالشيء المقنــع السياسي :                                                                                                              أرجو أن يتسع صدر محكمتكم الموقرة  وأن تصغوا  لي لبعض القول لعلي أجد لكم سبب مقنــع   العجوز :                                                                                                             (يلتفت العجوز إلى المأساوي ) دعه يستنفد أسبابه لعله يجد مخرج لما هو فيه.. هيا أكمل السياسي :                                                                                                                                                                                                                      أنه مجرد رغيف (يضحك الجميع)                                                                                                العجوز :                                                                                                                                                                              في البدء كانت قنينة دواء وأصبحت بعـدها حروف مبعثرة ومـن ثم مجـرد رغيف … الفرصـــة الأخيرة وبعدها تغلق فمك وتخرج طوعاً من سور مملكتنا .                                                السياسي :                                                                                                                              عندما تقف في الطرقات وأنت جائع وتبحث متوسلاً بهذا وذاك عن رغيف وأنت تمد يدك طالب لـه فأنت عنـدها أصبحـت تمتهـن التسول والتحقير لنفسك وإلغاء ذاتك  وبقرار سلطوي متسلـــط ولمخالفـة قوانين المملكـة التي لا يسمح فيها الاستجداء وما يسبـب ذلك ألحق السمعـة السيئة إلى جلالة  الملك المبجل قرر ألقاء القبض عليً .                                                  العجوز :                                                                                                                     وماذا بعد ذلك ؟                                                                                             السياسي :                                                                                                                                                                                              الكل ما حولي جائع ويتضرع من الجــوع .لكنهم صامتون كالحجارة ..يمارســون حياتهم بقسوة وهم صامتون..يتزاوجون يتكاثرون خلسة وهم صامتون.                                                                             العجوز :                                                                                                                            أذن الأجدر بك أن تصمت وألا رميت نفسك إلى التهلكة.                                                            السياسي :                                                                                                                                                      تحررت من خوفي ومسكت معولي لكي أحطم جدار الصمت.وقفت وسط المدينة قلت عندها أني ..أني لا أستجدي في الطرقات ولا أطلب نقود من الميسورين لكي أسد بها حاجتي بل أرتقي هذا الهرم المرتفع وأمد يدي للسماء أطلب رغيف .                                                                                        المتسول :                                                                                                                                                  (يضحك المتسول بصوت مرتفع ساخر) : رغيف ؟!                                                               السياسي :                                                                                                                         وهذا عصيان وتمرد وخروج على قوانين المملكة .                                                                 العجوز  :                                                                                                                                                                             وماذا بعد كل هذا التمرد والعصيان ؟؟                                                                                             السياسي:                                                                                                                                                                    قرر جلالة السلطان                                                                                                      المتسول: (يتقمص شخصية المنادي)                                                                                     قرار سلطوي من جلالة السلطان…بسبب تفشي الأفكار المنحرفة والتي تريد الأضرار بمملكتنــا والإساءة لحامي حماها ..والراعي العادل برعية..سلطاننا المعظم أعلى الله مقامه الرفيع ..منـــع التسول في الأزقة والطرقات وعدم الجهر بطلب الحاجات والادعاء جهراً بالفقر والعوز  ونكال بمن يسعى إلى ذلك جهلاً أو متعمداً سيـعلق وسـط المدينة عريان ويضرب بالسياط حتى الموت ليكون عبرة لمن يفكر المساس بالمملكة .بشكلها..بجمالها ..بزخرفها .                                       السياسي :                                                                                                                                 فعلى الجياع أن يصمتوا حتى الموت..لكنني خشيت أن أصمت فأتحول عندها تمثال مـــن الشمع فهربت أبحث عن ملاذ أمن .                                                                                              العجوز  :                                                                                                            وملاذك الأمن في هذه المقبرة ( يصدر صوت استغاثة من أحد القبور وحركة ضئيلة في الحجر الذي وضع على القبر..حالة من الذعر والخوف تغشى الجميع وهم يشاهدون ما يحدث) المتسول :                                                                                                                                                           أنظروا إلى  هذا القبر فأن صوت ينبعث منه وحركة تدب فيه تحاول أن تزيح الحجر.                                                                             (الجميع يحدق إلى القبر بدهشة وخوف)                                                                                           المتسول:                                                                                                                                                                                          السياسي:                                                                                                               صوت يخرق باطن القبر كأن بركان في داخله سينفجر.                                                                المتسول :                                                                                                                    يا للهول إي قوة تحت هذا الركام الثقيل تحرك كل الموجودات أشعر أن الأرض تتحرك تحت قدمي.                                                                                                                       العجوز:                                                                                                                            لعل الأموات تريد أن تخرج من قبورها لتقتص من ظالميها .                                                                    المتسول :                                                                                                                                     وأنا لا طاقة لي كـي أرى الأمـوات تخرج من قبورها ولتقيم لنـا القصاص .عليَ منذ البـدء أن لا أفكر بالمكوث هنا وأقولها بصراحة أني غير رغب بالانتماء إلى مملكتكم فأنها مملكة مجانين .                                                    العجوز :                                                                                                                وإلى أين ستذهب ؟؟                                                                                                                                     المتسول :                                                                                                                                           إلى أبعد نقطة في هذا العالم أفضل من المكوث هنا حتى أنتظر أن  يخرج لـي ميت بكفـن ممزق ربما عريان بلا كفن أعانقه فيعانقني ..أراقصه فيرقص معي ..أقبله فيقبلني .                                                                 العجوز :                                                                                                          أنهم ليسوا الأموات التي تخرج من باطن الأرض .                                                                     السياسي:                                                                                                         أذن من يكونوا ؟                                                                                                              العجوز :                                                                                                                                             أنها الأرواح التي تمردت على أجسادها الخاوية وأصبحت هائمة غير مستقرة.                                           المتسول :                                                                                                                                       وهذا ألعن من ذاك                                                                                                         العجوز :                                                                                                            تعالوا لا تخشوا شيئا فربما ما نسمعه هو أنين الأموات فلنحاول أزاحت الحجر حتى نرى ما فـي داخلـــه…(الجميع يحدق إلى الأخر بنظرات يشوبها الخوف والقلق) :تعالوا وأزيحوا الخوف من قلوبكم ..هيا لماذا تحدقون إلي هكذا فلنتعاون على أزاحت الحجر.(يقترب الجميع بحذر شديد من القبر ما عدى المأساوي الذي يغلب عليه الصمت )                                                                                               العجوز :                                                                                                          فلنحاول بقوة .(يبدأ الجميع برفع الحجر)                                                                                  المتسول:                                                                                                                         أنه ثقيل جداً كأنه ملتصق بالأرض.                                                                                 السياسي :                                                                                                                                 اشعر أن تحت هذا الحجر شيء يتحرك .                                                                                             المتسول :                                                                                                           (يبتعد المتسول خائفاً )  : اشعـر أن شيـئا مخيف يختبئ تحتـه وعند خروجه سيشدني إلى أعماق الأرض .                                                                                                                 العجوز :                                                                                                                                                       تمهل يا رجل إلى أين أنت ستذهب ؟                                                                                       المتسول :                                                                                                                       إلى الجحيم .                                                                                                     العجوز :                                                                                                          حتماً أنه مصيرك هو الجحيم فلا تكون في عجل من أمرك هيا تحرك لماذا أنت واقف؟ فلنحاول مرت أخرى .                                                                                                                      (يحاول الجميع مرت أخرى بمشقة إزاحة الحجر.المأساوي كعادته لم يشارك معهم..عندها يزاح الحجر فتخرج فتاة ترتدي كفن يهرب الجميع مندهشين من شدة الخوف المتسول يسقط أرضـــــاً بالقرب من الفتاة)                                                                                                        المتسول :                                                                                                                  (يتحدث المتسول مع الفتاة بخوف ):نحن.نحن .نحن لسنا بسماسرة الأموات ولا من ينبش القبور بل نحن جنود نسهر على خدمتكم وراحتكم .أرجوك أتوسل أليك أن لا تؤذيني ولا تحاولي جري إلى باطن الأرض.

الفتاة :                                                                                                                    لماذا تخاطبني بالجمـع ؟ فأنا….                                                                                              المتسول :                                                                                                                            أعلم أنك الروح التي تمردت على وعاءها لامرأة ميتة .                                                                                                                   الفتاة :                                                                                                                                                   ومن قال أني ميتة ؟                                                                                                  المتسول :                                                                                                                                               أن لم تكوني ميتة أذن ماذا تفعلين داخل القبر ؟أيعقل أنك أتيت من علم غير عالمنا فخرجت خطأ من خلال هذه الحفرة الضيقة إلى عالمنا الدنيوي الواسع..                                                                   الفتاة :                                                                                                               بل أنا من عالمكم هذا و ليس بامرأة ميتة .                                                                 المتسول :                                                                                                                             أيعقل ذلك ؟!                                                                                                   الفتاة  :                                                                                                                         أن لم تصدق تعال وأمسك يدي  .                                                                                                                           المتسول :                                                                                                                                (تحاول الفتاة الاقتراب من المتسول) : لا تقتربي فأنا لا أرغب أن أقاد إلى ميتتي بهذه الطريقة.  الفتاة :                                                                                                                   أرجوكم أن تصدقوني فأنا ليست بميتة .كنت قبل برهة في عداد الموتى.نعم غسلوني وألبسوني هذا الكفن الأبيض وحملوني بنعش خشبي وطافوا بي أزقة مدينتي وشوارعها ومــن ثم أنزلوني بهذه الحفرة وعندما أهيلوا علي التراب ووضعوا هذا الحجر على القبر لكن سرعان ما قـد دبت في جسدي الحياة .                                                                                                      السياسي : كيف ؟!                                                                                                        الفتاة :                                                                                                                    لا أعلم ذلك حاولت أن أزيح عني التراب لأجد لي مخرج من هذه الحفرة الضيقة لكن اصطدمت عندها بحجر كبير حاولت طيلــة مكــوثي أن أزيحه لكن لا قــدرة لي على ذلك عندها بدء اليأس يـدب إلى نفسي وأني أعد اللحظات الأخيرة لما تبقى من عمري لكن سرعان ما قد دب لي الأمل بالنجاة عندما شعرت أناس يزيحون هـذا الحجر الجاثم فـوق صدري ..فتحت عيني لكي أشكركم  وأضمكم نحو صدري  وجدتكم مذعورين خائفين وكأن غول كبير خرج من باطن الأرض.                                                                          المأساوي :                                                                                                               قرعت كل أبواب الدنيا ابحث عن الخلاص .                                                                                                   الفتاة :                                                                                                                              الخلاص ؟! الخلاص من من ؟؟                                                                                             المأساوي :                                                                                                                                                                                  من النفس التي تقود المرء إلى متاهات الحياة من الصور الجميلة التي فقدت رونقها بعد أن امتزجت ألوانها الزاهية من صوت طفل يستغيث من الجوع من الحرب من الموت  .

الفتاة :                                                                                                         ساعدوني لكي أتخلص من هذا الكفن الذي يشعرني أدنو من الموت.                                                                المأساوي :                                                                                                                              (يقف المأساوي بالقرب من القبر المفتوح)أبواب تفتح وأخرى تغلق وعوالم تنسخ وأخرى تمسخ وحكايات تهجر ولم يبقى لي ألا باب واحد أسعى إليه وهو الباب الوحيد الذي ستستقر فيه الروح الهائمة وعندها تكون في هذه الحفرة أمنة مطمئنة .                                                                                                                             الفتاة :                                                                                                                                                           كان كل شيء خلف هذا السور جميل ..حكايات وأحلام وصور..أمنيات لا حدود ولا تواريخ لهـا                                                      المأساوي :                                                                                                                                                                                                                  أنه عالم كارتوني لا يتعدى سوى ورقة ..أن ولدت كان لك ورقة تكتب.. وأن مت كان لك ورقة تطوى وأن تزوجت كان لك ورقة تهدى وحتى انتمائك لا يتم ألا بورقة .أنه عالم من الورق لكن هنا (يشير إلى القبر) عالم خال من الرتوش والتزييف والتجميل الدنيوي .                                                                            الفتاة :                                                                                                                                               أن ما تقوله هو نهاية المطاف .                                                                                 المأساوي :                                                                                                                          بل أنها البدايـــــة لكل الموجودات.                                                                                              الفتاة :                                                                                                                                                                                         أرجوكم يا سادة أن تغيثوني كي أرجع إلى حقيقتي إلى أنوثتي وجدائلي التي كنت أنثرها  وثوبي المطرز الجميل إلى حلمي الذي يتسع حيز صغير في هذا العالم الكبير.                                          العجوز : اهدئي                                                                                                                                                           الفتاة :                                                                                                                                                           أكيد أنكم ستساعدونني .                                                                                           العجوز :                                                                                                                             اطمئني يا ..يا ..يا سيدتي ليس أنا الوحيد الذي سيساعدك بل الجميع ـ                                                                                                        الفتاة :                                                                                                      وهذا الكفن ؟                                                                                                                                         العجوز :                                                                                                              سنجلب لك ثوب ملون جميل وقبل كل هذا ستغتسلين وتتزينين وتتعطرين عندها ستبدين جميلة ورائعة.                                                                                                                 الفتاة                                                                                                                             قد كنت قبل أن يلبسوني هذا الكفن على هذه الهيئة جميلة وأنيقة ورائعة وأتعطر بالمسك والعنبر .. أنا ألان لا أريد كل هذا                                                                                                  العجوز :                                                                                                                            كيف لا تريدين هذا وأنت ستكونين جزء منا .                                                                                  الفتاة :                                                                                                                                           بالطبـع أنا جـزء منكم أقـول ما تقـولـون  وأتنفـس الهـواء الذي منه تتنفسون وأكل وأشرب ممــا تأكلون وتشربون .                                                                                                          العجوز :                                                                                                                                             جميل ما تقولين فهـذا هـو المشترك الذي يقربنا أكثر إلى ما نبغي ونـريـد….صغيرتي ليس هذا ما أبغي إليه فقط .                                                                                                        الفتاة  : وماذا تبغي مـن وراء ذلك ؟ أخشى أن وسوس الشيـطان إلى شيطانك القابع في جسـدك لارتكاب عمل شاذ .                                                                                                         العجوز  :                                                                                                                        معاذ الله أن تجـول في خاطـري مثل هذا الفعـل… بل تكـوني جزء منا أي مـن مملكتنا الصغيـرة الجميلة وستكونين السيدة الأولى للمملكة .                                                                              الفتاة :                                                                                                                                    أي مملكة تتحدث عنها ؟ أليس خارج سور المقبرة هناك ملك ومملكة ننتمي إليها ؟                                                                                   العجوز :                                                                                                                                                                                                                         لا ننتمي إلى أي مملكة أخرى غيـر مملكتنا هـذه…أنا وهؤلاء الرجال الأشداء والأمـوات الذيــن يرقدون تحت القبور وهناك كلاب مفترسة تحيط بسور المملكة .                                                          الفتاة :                                                                                                                       وعالمنا الواسع الجميل ؟                                                                                                  العجوز :                                                                                                                                                                                                                    هذا هو عالمنا وعالمك الجديد فستكونين السيدة الأولى لمملكتنا الفتية.                                                                                                   الفتاة :                                                                                                          أنه عالم ضيق كضيق تلك الحفرة التي لا تتسع ألا لشخص واحد فعالمكم لا يتعدى سور المقبرة العجوز  :                                                                                                                                                  بل يتعدى سنين طوال .أنظري إلى هذا القبر فأن صاحبه يعود إلى مئات السنين وكان عزيز في قومه شجاع ضرغام بطل همام وهذا القبر لشاعر قد ملئت من شعره بطون الكتب.                           الفتاة   :                                                                                                                                           أنا لا أقصد الزمان وما حمله لنا من مواريث جميلة ….فـان كل ما نتذكره تواريخ قد فات عليها الدهر…. والآن نحن نعيش بحاضر لا يتعدى سنين قصار فيـــه أحلامنا التي لا تتجاوز الرغيف وبعض الأمنيات البسيطة .                                                                                           العجوز  :                                                                                                                  هكذا تبدأ العوالم بذرة صغيرة تغرس في الأرض ومن ثم تكبر وتكبر                                                     الفتاة    :                                                                                                                                          أنا لا أرغب  بالانتماء إلى عالمكم .                                                                             العجوز  :                                                                                                                                                                                         بعد التداول والنقاش واقتضاء للمصلحة العامة  قررنا نحن ..(يمسك الرجال بالفتاة من ذراعيها)                        الفتاة    :                                                                                                                       أنا لا أخضع لقراراتكم وغير ملزمة بما تقررون                                                                    العجوز  :                                                                                                                                                                                   ستكونين جزء لا يتجزأ من مملكتنا الفتية.                                                                                    الفتاة    : سأتمرد                                                                                                         العجوز  :                                                                                                                   تمردي كيفما يحلوا لك فنحن سنضع أصابعنا بأذانينا  لكي لا نسمع ما تقولين                                     الفتاة    :                                                                                                           سأصـــــــــرخ                                                                                                       المتسول:                                                                                                                            وما الفائدة من صراخك ولا يسمعك أحد هنا سوى الأموات المنشغلين بضغطة القبــر والملكان الموكلان منكر ونكير .                                                                                     الفتاة    :                                                                                                                     سيكون صوتي مدوياً رافضاً .                                                                                                                        السياسي:                                                                                                                    لا يتعـدى صوتـك سـور المقبرة وربما يختلـط صراخك مع نباح الكـلاب التي تحاصر المقبــرة                                                                                                                 الفتاة    :                                                                                                                                               سأصرخ مستغيثة  وسيصل صراخي إلى جوف السماء .                                                                            العجوز  :                                                                                                                    عندها سأكتم أنفاسك ..فأنا هنا لي القدرة على أن أرجعك مرة أخرى إلى تلك الحفرة.                                                                   الفتاة    :                                                                                                              عندها ستكون مملكتكم ملطخة بالدم .                                                                                  العجوز  :                                                                                                                             وليكن ..فكل العوالم تكون لها قرابين .وستكونين أنت أجمل قربان لمملكتنا .                                                                              الفتاة   :                                                                                                                    أجساد منهكة تبحث عن ملاذ لها ..وروح أدمية هائمة تفتش بين القبور عن مأوى . أنا لا أرغب أن أتحول إلى جسد منهك ممزق قد فقد روحه الأدمية  وأصبح تمثال لا يعي من الأمر شيء                                                                                                                                  العجوز  : أصمتي                                                                                                                     الفتاة    :                                                                                                                                                                          لم أدعكم أن تسوقوا بي كالشاة وبعدها أذبح قربان لمملكتكم الخاوية                                                                        العجوز  :  أسكتوها                                                                                                                   الفتاة    :                                                                                                               من الصعب على المرء أن يتحول بمحض أرادته إلى حجر أصم لا يسمع وأخرس لا ينطق .                                                                                                      العجوز  :                                                                                                                                                                                                   هل أصبحتم عاجزين عن ذلك ( يسعى العجوز بمساعدتهم في مسك الفتاة حيــث يضعون رأسها بمقربة من الحفرة التي خرجت منها.. يقترب المأساوي منهم وهو يشير إلى القبر )                                                                         المأساوي:                                                                                                                                                                                                 الحقيقة تكمن هنا  (يشير إلى القبر )                                                                                              الفتاة    :                                                                                                                                  لا يحق لأناس مثلكم أن يعيش فوق الأرض بل يجب أن يكون جميعكم في باطنها .                                                                                                                                           المتسول :                                                                                                                 أي حقيقة تكمن في هذه الحفرة                                                                                       الفتاة     :                                                                                                                    ليس في هذه الحفرة أي حقيقة تكمن بل أنها نهاية العالم .                                                                                                         المأساوي:                                                                                                                مـن منكـم يستطيع أن يتجرد مـن أنانيته الأدمية ويزيـح هــذا التراب المتراكم ويقف بكـل جرأة وتواضع ويمد يده بكل شجاعة نحو ميت   .                                                              الفتاة    :                                                                                                              لا قدرة لي على ذلك .                                                                                                     المتسول :                                                                                                                                                              أزيح التراب المتراكم وأقف بكل جرأة وتواضع وأمـد يدي نحو ميت.هذا شيء جيد . وماذا أفعل بكل ذلك ؟                                                                                                                    المأساوي:                                                                                                           حيث يمسكه بقوة ويخاطبه بكل شجاعة ونكران للذات فيقول له أي للميت بعد أن مسك يـده هات يدك فلنجعلها مناوبة بيني وبينك .                                                                                         الفتاة   :                                                                                                                  مجانيــــن ..(صوت ذئاب وطيران الطيور من أوكارها بحالة ذعر .الجميع يترقب إلى السماء .صوت أنين تطلقه الفتاة )                                                                                                     العجوز :                                                                                                           أنها ساعة انتصاف القمر .                                                                                                             السياسي :                                                                                                               وما المشكلة في ذلك ؟                                                                                                                                                                                        العجوز  :                                                                                                                           عندما ينتصف القمر السماء تثير غرائز الشيطان ويصخب البحر ويولد المـولود كـرهاً ويتـحول المرء إلى مسخ ..عندها تنكشف الحقائق الادمية التي تختبىء خجلاً وحياء حيـث يظهـر القبيـــح والحسن من العمل..فيخجل المرء مـن نفسه وصاحبه فيختار في تلك اللحظة أن يكون تحت الكم الهائل من التراب .                                                                                                                المتسول :                                                                                                                      وماذا علينا أن نفعله في هذه الساعة ؟                                                                                                  العجوز :                                                                                                                                                                                                 علينا أن نحتجب عن رؤية القمر .                                                                                              السياسي: كيف ؟                                                                                                              العجوز :                                                                                                                                                        على الجميع أن لا يصدر أصوات مزعجة ففي هذه اللحظة ستثور ثائرة الأموات.                                             المتسول :                                                                                                                                 سنصمت حد الخرس لكن أين نختبئ فلا يوجد ألا قبور مبعثرة وهذه الشجرة الميتة التي تجردت من أوراقها ؟                                                                                                                   السياسي :                                                                                                                   سنختبئ خلف القبور .                                                                                                          العجوز :                                                                                                                                      وهذا لا يحجب عنكم ضوء القمر.                                                                                    المتسول :                                                                                                                                    وماذا نفعل ؟                                                                                                                              العجوز :                                                                                                                                                                                  فتشوا عن ملاذ أخر لكي يقيكم ضوء القمر(الكل يفتش بخوف.المأساوي يضحك بصوت مرتفع)                                                        السياسي :                                                                                                                                                                                                                         أنا سأتوسد مع ميت  (يدخل السياسي في قبر)                                                                                                                                                    العجوز :                                                                                                                                                    (يخاطب المتسول وهو يختبئ أي العجوز داخل قبر)لماذا أنت متردد ؟ هيا ألتجئ إلى ذاك القبر                                                المتسول :                                                                                                                                                                                  لا قدرة لي أن أتوسد مع ميت (يبحث المتسول في المقبرة يحدق مبتسماً إلى قبر كبير): سأختبئ خلف هذا القبر الكبير .                                                                                                      العجوز :                                                                                                                               لا يقيك ذلك .                                                                                                                  المتسول :                                                                                                                                                     بل خلف هذا ..لا خلف هذا ..بل خلف ذاك                                                                                   (يتعب المتسول ويسقط أرضا ..المأساوي يزامن حركة المتسول بالبحث بالضحك )                                     العجوز  :                                                                                                                           كل الموجودات الظاهرة لا تقيك ذلك ألا باطن الأرض .                                                                                            (يحدق المتسول إلى المأساوي مبسما فيزحف نحوه )                                                                     المتسول :                                                                                                                         أني أستجير بك                                                                                                                              المأساوي:                                                                                                                             بل أستجير به                                                                                                                           المتسول : بمن ؟                                                                                                                                                                                                                                                                                                           المأساوي : بالقمر                                                                                                                                                                          المتسول :                                                                                                                          كيف أستجير به وهو يجردني من كل الأشياء المخفية والمستورة من عمل سوء وشيطان قد دب في جسدي ؟وأنا فيها احتسي الخمر ولا أعرف عندها المنكر والحسن من الفعل… كيف أستجيـر به وهـو يعطيني سيـف مغموس بالسـم ويجبرني أن أغمسـه فـي أحشـائي وأنـا مغمض العينيـــن بجريرة ما ارتكبته  من معصية وعمل شـنيع (يبكي ) :  أيها القمر أني أستجير بك بضعفي هـذا ومسـكنتي فلا قـدرة لـي أن أستجـير بغيـرك فلي قبـح وعمل سوء  قد تركتها خلف سور المقبرة لعلي أجد مخرجا .أستجير بك لكي لا يفضح أمري .                                                                                     السياسي : محكمه                                                                                                                                              العجوز :                                                                                                                  (يوجه الخطاب إلى المتسول البارك على ركبتيه) : بسبب المساس بهيبـة الـدولة بنظامها  بأمنها  بدستورها الـذي يحـاول البعض تمزيقـه.. جعلك ذلك في خانـة الخيانـة للمملكـة وملكها أعلى الله مقامه وأيــده بتأيــده الذي لا ينضب ولا ينقطع .                                                                                  المتسول:                                                                                                                                                                     (يشير المتسول إلى القنينة ) : بسبب هذه القنينة أصبحـت وأمسيت تلتصق بي شتى صفات القبح .سكير نتن .مجنون قد فقد عقل.متسول يتوسل حد التحقير و الإذلال أصبحت منبوذ من ما أحب وأهوى ..لكن تلصق بي تهمة الخيانة العظمى  هذا غير منطقي  وغير معقول .                                                                                                                                                         المأساوي:                                                                                                                                                                                                                                                                              أنها مدعاة للسخرية تعبث كيفما يحلوا لك ..تحلل المنكر من الفعل .لا يردعك قانــون ولا تخشى عقاب ولا تبالي حاكم عادل منصف بين الرعية (يمسك المأساوي قنينة الخمر) : قنينة خمر أنها الخيانة بعينها .                                                                                            المتسول :                                                                                                                      خيانة من ؟                                                                                                                                                       العجوز :                                                                                                                                                                                                                        العرف ..التقاليد ..الأخلاق                                                                                                                                         المتسول :                                                                                                                                                                     عندها أصبح كل شيء يختلـط بالعهر.العشـق.الحيـاة.الموت كله قد تجسد بما تحـويـه هـذه القنينة من خليط سحري غريب فأن احتسيته يجعلك تفقد ارتباطك بهذا الكون الفسيح ويجعلك هائم بعيد عن الجاذبيــة الأرضية .                                                                                                                                                                                  العجوز :                                                                                                                                                                                               أذن تعترف وأنت بكامل قواك العقلية بارتكابك جريمة قتل مع سبق الإصرار .                                                                                                     المتسول :                                                                                                                                                           لا توجد جريمة قتل أنها مجرد قنينة تمتلئ فتنضب .                                                                                                                                                                                                                 المأساوي :                                                                                                                                    أكيد أنها دماء ساخنة لأناس لا يعلمون لماذا قتلوا المهم أن تملئ القناني الفارغة.                                                                                         المتسول :                                                                                                                                                                                                          (يتعامل المتسول مع دمية بمثابة طفلتـه حيث يضعـها برفـق على الأرض ويضع القنينــــة أيضا على الأرض ) : حاولت أن أخرج مـن الدائرة التي تشـدني إلى الأرض فخرجت مـن الجاذبيـــة المقيتـة التي تجعلنـي مقيـد كالعبيـد بسلاسل إلى رحـم الأرض ..( يخاطب الدمية ) :هنا تجلسين صغيرتي هادئة جميلة… (ومـن ثـم يخاطب القنينـة)  :وأنت تتربعين على قمـة هرم أنحني إليـك أجلالاً واحتراماً وتقديراً.                                                                           العجوز :                                                                                                                                                       مع كل هذا لا يحق لك أن تنتزع كرها الحياة من كأن حي..أسود كان أم أبيض يعبد الرب الــذي تعبده أم يعبد صنم أصم وأبكم.                                                                                                                                                                                                                                                       المتسول :                                                                                                                                            عذراً جميلتي فليس لي خيار أخر لكي  أنتشلك من مستنقع الرذيلة ..من  يشتـري طفلـة صغيـرة  حالمـة كالمـلاك هادئـة أمينـة …مـن يشتـري طفـلة أن كبـرت ونضجـت تصبـح كالقمـر منيـــرة                                                                                           من يشتري ..من يشتري (يبكي)أنا لا أستحق أن أكون أب شريف لا قدرة عندي كي أطعمك ولا أستطيع كأب شريف أن يوارى سؤتك  ..يجب أن تعيشي حتى تولدي مرة أخرى لا لتعيشي مـع رجل منكسر خائف جبان مخمور نتن لا يعي فـــي عالمه الذي لا يتعدى هــذه القاذورات قنينـــة خمر..ألعني اليوم الذي جئت فيه من صلبي..فـأنـا ليـس بالرجـل الصالـح الـذي يخشى الله ويفكر بالحساب والعقاب.. سأضعك هنا لعل أحد المارة من الميسورين الحال  يتلقفك  ويجعـلك بمأمن.                                                                                                              (يترك الدمية ويمسك القنينة ليخرج ) :أما أنا فكل خطوة أخطوها ستقربني إلى جهنم                                                                                   (صوت  من بعيد لدق الطبول )                                                                                                                       العجوز :                                                                                                                                                        وهذه الطبول ستعجل دخولك إلى  جهنم .                                                                                           الفتاة   :                                                                                                                                                                                أنهم على ما يبدو يرقصون على إيقاع دقات الطبول  يفرحون ويحلمون  ونحن ننسج كفن ملطخ منذ الوهلة الأولى بالدم .                                                                                                                            العجوز :                                                                                                                                         بل أنهم يقرعون طبول الموت .                                                                                                                       المتسول : كيف  ؟                                                                                                                                 العجوز  :                                                                                                                                                                  ستمر هـذه الأيام الذكرى السنوية لوفاة الابن الوحيد وولي العهد لجلالة السلطان المعظم وعندها سيعم الحزن في المملكة وترتدي ثوبها الأسود وتمتـد مراسيم الحزن إلى المقبرة .                                                                                                                                      المتسول :                                                                                                                                          إلى هنــــــــــا ؟!                                                                                                                                             العجوز  :                                                                                                                                                                               أجل إلى هنا ..سيضربون الطبول حزناً وينشدون الشعراء مواساة وستنهمر الدموع رياء وكذب وتضرب الصدور وتشق الجيوب.ويتقدمهم مجموعة من حملة السيوف وفي مقدمة كل هذا يسير جلالة السلطان .                                                                                                            المتسول :                                                                                                                                                جلالة السلطان بلحمه ودمه ؟                                                                                                                                                                      العجوز  :                                                                                                                                             أجل بلحمه ودمه وهو يمسك سيفه الجبار .                                                                                                                               السياسي :                                                                                                                                               وماذا يعمل به ؟                                                                                                                                                           العجوز  :                                                                                                                                             يجول في كل ركن ومكان وحتى هذه المقبرة العتيقة .                                                                                                        المتسول :                                                                                                                           يا للهول كأن مصائب هذا العالم قد اجتمعت بهذه المقبرة.                                                                                                                                              العجوز  :                                                                                                                                          فإذا كان أحد من الرعية يجول في أزقة المدينة ناسياً أو متناسياً لذكرى وفاة أبن الملك المعظــــم سيعلق حياً على أعمدة من نار  .

الفتاة    :                                                                                                                                                نسى أو تناسى لا يوجد فـرق بين هـذا وذاك ففي كلتا الحالتين سيقتـل… حتى دم المظلوم أصبـح يختلط بالعهر.                                                                                                                                                                                                                                    العجوز  :                                                                                                                                                                                                  فعلى الجميـع أن يمكثوا هـذا اليوم في دورهم ويرتدوا السـواد وينوحون ويبكون مواسيين جلالـة السلطان .                                                                                                      السياسي : وهذا نفاق .                                                                                                                                                                                                                                                                           العجوز   :                                                                                                                                                                       نفاق ؟! وليكن نفاق سيوف لا ترحم وقلوب تحولت إلى حجر وملك الموت يغشاهم  ..عليكم يـــا سادة أن تمارسوا النفاق بامتياز وأن لم تستطيعوا ذلك فمارسوا الجبن .                                                                                                                                                              الفتاة    : الجبن ؟!                                                                                                                                                                    العجوز  :                                                                                                                                             وهذا يقيكم شرور السلطان                                                                                                                           المتسول :                                                                                                                                         أي دائرة مظلمة هذه….قمر يجردني من كل الأشياء وبعد ذلك يعطيني خنجــر مسموم ويجعلني طوعاً أن أغمسه في أحشائي                                                                                                                                                المأساوي  :                                                                                                                                                سيف يتجول في الطرقات وهو يبحث عن قتيل .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        (اقتراب صوت الطبول)                                                                                                                               السياسي : محكمة  .                                                                                                                                              العجوز   :                                                                                                                 (يحاكم المأساوي): بالنظر إلى تشعب واختلاف الطرح الفكري وتناقضه ما بين الحقيقة والواقع والمعقول من القول واللامعقول..نطرح أمامكم القضية الأخيرة والتي تجسد هذه التناقضات التي مـــن خلالها سنقرر إرساء قواعد مملكتنا الفتية ونقرع طبول النصر.                                                                                     السياسي :                                                                                                                                         كان عليك منذ الوهلة الأولى أن تضع رأسك في الأرض وتصمت .                                                             المأساوي:                                                                                                                                                      أنا لا أستطيع ممارسة النفاق والجبن.. منــذ سنين وأنا أبحث في الطرقات المتشعبـة عن قاتلـــي                                                                                                             الفتاة     :                                                                                                                                                           ربما يختبئ خلف حجر كبير  أو يأتي متسلل من وراء شجرة ميتة .                                                                                            المأساوي:                                                                                                                                      أو أنه ميت منذ أمد بعيد وينهض من سباته الطويل من عالمه الأخروي مدجج بالسلاح.                                                                                     السياسي :                                                                                                                                                                                                                                يجب أن توجـز وتختصر فـي القول ففـي كل مـرت تحول فيها تضليل محكمتنا الموقرة بالابتعاد عن القضية.                                                                                                      العجوز   :                                                                                                                                                                                                                                                                                          من أين وإلى أين كنت وستكون؟ من ما نحن فيه أم من عوالم أخرى ؟ من البدايـة التي لم يكـون فيها مولد ولد بالحسابات الإنسانية ؟ أم ميت لم يولد لحد هذه اللحظة ؟ فعليك أن توضــــــح ذلك بقليل من القول والإيجاز.                                                                        المأساوي:                                                                                                                                                   من رحم السماء فعند الغروب أو اللحظـة ما قبل الغـروب سـترى الشمس قطعـة من الدم معلقــة بجوف السماء وأهدابها تقطر دماً .(حركة صخب غير مستقرة )  : أنها تعكس صورة الأرض .                                                                                                                    السياسي : كيف  ؟                                                                                                                                                                                                                   الفتاة   :                                                                                                                                              كأن أخرجوا من باطن الأرض رجال عراة ليسوا على هيئة البشر .                                                                                                                                                                                                                                                        المأساوي:                                                                                                                                                                                                                             وهم يحملـون سلاح بدائي مصنوع مـن الحجر ويقومـون بكل وحشيـة وعمـل لا يمت للإنسانيـة بشيء بالتقطيع ألا أدمي .                                                                               المتسول :                                                                                                                                         أي عمل شنيع ارتكبته بحياتي حتى أكون بخانة هؤلاء المجانين.                                                                                              الفتاة    :                                                                                                                                                             ومتى يكون هذا ؟                                                                                                                                      المأساوي:                                                                                                                                                                                                                                                               عندما يمسخ الإنسان ويتحول قلبه إلى حجر .                                                                                                     العجوز   :                                                                                                                                                                  ومتى يكون ذلك ؟                                                                                                                                                               المأساوي:                                                                                                                                                             عندما تسقط الأرض من قرن الثور ويهيم القمر يبحث عن مستقر له .                                                                                                     الفتاة    :                                                                                                               (صوت الطبول مستمر) أنهم يقتربون نحونا أشعر أن الأموات ستولي هاربة من صوت الطبول وإيقاع خطوات الجنود الرتيبة .                                                                                            السياسي :                                                                                                                                          (السياسي يخاطب المأساوي )  وماذا بعد ذلك  ؟                                                                                                                  المأساوي:                                                                                                                                                  ستخرج الأموات من قبورها محتجة وقد سرق منها الكفن  .                                                                                             الفتاة    :                                                                                                                                                       فيتحول العشق إلى صالات للمجون والرقص .                                                                                                المتسول :                                                                                                                                     أعلم جيداً منذ البدء أننا ندور بدائرة مغلقة  تغشاها اللعنة ويخيم فوق رؤوسنا ملك الموت وهـــو يبحث عن ضالته..سأهرب بعيداً                                                                                                                                                         العجوز  :                                                                                                                                                  أهدأ يا رجل                                                                                                                                                             المتسول :                                                                                                                                                          أصبحت أخشى كل شيء هنــا هــذه القبـور المتفرقـة الدارسة التي تبعث الريبة.. وتلك الشجـرة المقتولة ووجوهكم المصفرة التي مسخت كوجوه الموتى ..أني أصبحت أخشى نفسي .                                                                                                                                                                                                                                                                                                    المأساوي:                                                                                                          ألا المـــــــوت .                                                                                                                                        المتسول :                                                                                                                                                                                   أنا أرتعب منه كأنه شبح مخيف سيمسكني بأسنانه الحادة ويحلق بي إلـى عنان السماء ومـن ثـــم يهوي  بي إلى الأرض ..هل ولدنا لكي نموت ؟ ألا توجد ما بيــن الموت والحياة خانـة وســطى نحيا فيها ونعيش ؟                                                                                         العجوز  :                                                                                                                                                   من الأفضل لك أن تغلق فمك .                                                                                                                                                                                                                                      المتسول :                                                                                                                                                                          أذا كان الموت هو نهاية المطاف أذن لماذا خلقت الدنيا وزينة السماء بنجومها وزخرفت الأرض بسهولها وجبالها .لا خليقة تولد ولا شمس تشرق ولا قمر يبزغ ولا شجر تخضر ولا دابة تسعى .أنا أكرهه ..أكرهه. (صوت الطبول تقترب حيث تحدث الذعر لدى الجميع )                                                                                                                                                                                                           المأساوي:                                                                                                                                                   لا أرتضي أن تكون ميتتي قهراً وبيد جلاد يسوقني إلى منيتي وأنا مغمض العينين  وهو كعامة الناس يخشى الموت .                                                                                                                                   المتسول :                                                                                                                                           (بسخرية)  وكيف تريد أن تكون ميتتك ؟                                                                                                             المأساوي:                                                                                                                                                         سأمسك بهذا الحبل المعلق بجوف السماء عندها أشده نحوي فيشدني هو الأخر ..أشده فيشدنــــي ..أشده فيشدني .(صوت الطبول يقترب )                                                                                                                                                                                                                                                                           العجوز  :                                                                                                                                              عليكم أن تختبئوا جميعاً فأن سيف المنية يدنو من سور المقبرة (يتحرك الجميع ما عدا المأساوي                                                                                                                 المتسول :                                                                                                                                          (المتسول يخاطب المأساوي)لماذا أنت واقف ؟ألا تخشى السلطان وحاشيته  هيا يا رجل فلنختبئ                                                                      المأساوي:                                                                                                                                                            من ماذا نختبئ  ؟                                                                                                                                         المتسول :                                                                                                                                          من الموت الذي تقرع طبوله وتدق نواقيسه .                                                                                                        المأساوي:                                                                                                                                                       أنها البداية ..فربما تسقط من جبل شاهق إلى هاوية سفلى من الأرض فيتحول جسدك إلى أشلاء مبعثرة .(تدنو أصوات الطبول ) لتقرع الطبول وليدنو بصخب صوت المنية..  لا أريد أن أساق كالأسرى والعبيد مقيد ذليل ضعيف مستكين يتشبث بالبقاء لا أريد شاعر يرثيني ولا امرأة تبكي                                                                                                                                      لن أريد أن أحمل كأي ميت على لوح خشبي  ويطوفون بي خلسة لكي لا يستيقظ جلالة السلطان وعندها سيصلبني مرة أخرى وأنا قتيل .                                                                                                                                    الفتاة   :                                                                                                                                        يجب أن نساعده على ما هو فيه  وألا سيهلك .                                                                                                             العجوز :                                                                                                                                             لا يحق لأحد أن يفعل له شيئا فأنه سيكون القربان لمملكتنا الفتية  ..أجلسي .                                                                                                    المأساوي:                                                                                                                                                          أيها القاتل الذي يبحث عن قتيل ..أيها الصوت الذي يعانق أنفاسي أدنو مني بلطف فأنا لا رغبت في عالم قد مسخ فيه الإنسان وتحول قلبه إلى حجر وإلى شمس متوهجة وكأنها قطعـة مـن الــدم  معلقة برحم السماء .                  (حركة صراع تحدث وبعدها تصرخ الفتاة بصوت مرتفع )

(ظلام)

المشهد الثالث

  (إنارة)

(نفس المكان السابق.الفتاة تقبع خلف القضبان وهي لا تتوقف عن أطلاق صوت حزين ..الجميع  متواجد ما عدى المأساوي الذي قتل )                                                                                                                                  الجميع  :                                                                                                                                                                    شموع ..شموع ..شموع                                                                                                                            العجوز  :                                                                                                                                              تنير وحشة القبر..وتفزع وتطارد سماسرة الأموات .                                                                                           الجميع  :                                                                                                                                           شموع ..شموع..شموع                                                                                                                                 السياسي :                                                                                                                                                تضيء باطن الأرض ..وتقتل دود القبور                                                                                                                                      الجميع  :                                                                                                                                                ياس ..ياسمين ..وزهور                                                                                                                                  المتسول :                                                                                                                                                      تطيب تعطر ساكني القبور                                                                                                                               العجوز  :                                                                                                                                                        أيها الراقدون في هـذه القبور..أيتهـا الأرواح السابحـة الهائمة في هـذا المكان..أيها الجنود الذيـن ارتضوا أن يكونوا حراس مخلصين أوفياء للأموات .                                                                                                                            المتسول : قرار                                                                                                                                               السياسي :                                                                                                                                          بعـد التفحص والتمحيص والتشـدد بكل ما كان في الزمن الـذي تركه الجميع خلف سور مملكتنـا الفتية والحاضر الذي نحيا فيه .                                                                                                                          المتسول : قررنا                                                                                                                                     العجوز  :                                                                                                                                                                                                    أن يكون لمملكتنا كرسي من الذهب الخالص مرصع بأحجار ملونة زاهية وأن يتربع عليــه ملك عظيم …ولمملكتنا سور تطوقه كلاب شرسة لا تسمح بالدخول والخروج ألا بمباركة من جلالــة الملك المعظم..أما جنـود المملكـة فلقـد وقعـوا بالـدم للدفاع والـذود بأنفسهم مـن أجل بقاء المملكة وملكها المعظم بأمان وسلام وفي حالة النكث بالعهد والمواثيق التي أبرمت هو أن يعلق فـي ذلك الغصن من هذه الشجرة الميتة حتى يجف دمه وبعدها تنهشه الغربان.(يخرج العجوز بمكر وهـو يضحك بصوت مرتفع يقف السياسي والمتسول منكسران خائبان ..الفتاة تدندن بصـوت مرتفــع)                       الفتاة   :                                                                                                                                            أنه إخطبـوط كبير يمد أذرعـه في كل مكـان لا يـدع أحد أن يخطوا خطوت واحــدة ألا أمسك به                                                                                                                                       السياسي :                                                                                                                                   علينا أن نجد حل وألا سيكون مصيرنا عند ذاك الغصن .                                                                                                                                                          المتسول :                                                                                                                                         ومـاذا علينـا أن نفعلـه وقــد تحـول العجـوز لسلطان يبطـش برعيتـه متعطـش لدمائهــم لا يـأبـى لصراخهم ولا يبالي لوجعهم ويحترس بكلاب متوحشــة ويحتمي بجنود خفيـة مــن الجن والجان                                                                                                           الفتاة   :                                                                                                                             يجب أن نجد مخرج للخروج من هذه المملكة اللعينة .                                                                                                                              المتسول :                                                                                                                                         أخفضي صوتك لكي لا تسمعنـا الأمـوات فتنهـض مـن قبـورها فتقتـص منـا بجريـرة تمردنــــــا على قانون المملكة .                                                                                                        الفتاة  :                                                                                                                                                  الطامة الكبرى أنتم من صنع هذه التماثيل التي تحولت بمرور الوقت آلهة تعبد  .                                                                                                                         السياسي :                                                                                                                                       كان الباب الوحيد الذي فتح لنا ونحن نتسلل كاللصوص بين أزقت المدينة كنا عندها محاصريــن من كل الاتجاهات نخشى سطوة السلطان وظلمه..نخشى الجوع الذي نخر عظامنا لكن لن يكـــن بالحسبان أن هذا الباب سيفتح علينا نار جهنم.                                                             المتسول :                                                                                                                                             أسمعي يا فتاة فأنت منذ البدء  كنت رافضة إلى ما كان يدور ويحدث. .مملكة كان قربانها أحدنـا  وربما نكون جميعا قرابين والآن أهدأ وفكري وعندها ستجدين حل للخلاص .                             الفتاة    :                                                                                                                                           كيف أفكر وقد جردت من كل شيء ألا هذا الكفن الممزق الذي يدنوني من الموت… سخريـة أن   يخفي هذا الكفن أنوثتي .                                                                         السياسي :                                                                                                                                            بل باستطاعتك تحطيم هذا السور اللعين .                                                                                                                            الفتاة    :                                                                                                                                                كيف وأنا أقبع خلف هذه القضبان مقيدة ويترقبني العجوز بين الحين والأخر وهو يعد لي ميتة لا يعلمها ألا الله .                                                                                                                 السياسي :                                                                                                                                                                         الذاكرة الجميلة التي كنت تخطينها من خيالك الخصب .                                                                                                                                                 المتسول :                                                                                                                 أحلامك التي نسجت بعبثية ولا حدود لها حيث تجاوزت الفضاء الفسيح.

السياسي :                                                                                                          عطرك الفواح الذي تنبعث منه رائحة الحياة.                                                                          المتسول :                                                                                                                       كتابك المركون عند زاوية الغرفة  .                                                                      السياسي :                                                                                                                                         كل هذه الأشياء الجميلة ستشدك للخروج من هذه المملكة .                                                                 الفتاة     :                                                                                                             لا استــطيـــــــــع .                                                                                                                                                                                     السياسي :                                                                                                                              بل تشبثي ولو ببقايا كلمات كانت منقوشة على جذع شجرة تتوسط المدينة .                                                 الفتاة    :                                                                                                                       لا قدرة لـي على ذلك فأشعر أن الضعف يـدب إلى جسـدي وأن ما بيني وبين تلك الحفـرة هــــذه القضبان .                                                                                                           المتسول :                                                                                                                                               عليً منذ اللحظة الأولى التي وضعت بها قدمي هذه المقبرة أن أساومه.أنحني له بإجلال أقبـــــل يداه أستجير به .                                                                                                                                              الفتاة     :                                                                                                                                   عن ماذا تتحـــدث ؟                                                                                                                                   المتسول :                                                                                                                عــــن قاتلــــــــــي .                                                                                                                      السياسي :                                                                                                                                                                       يجب أن لا يدب اليأس ألينا فهذا هو ما يريده ويبغي أليه الرجل العجوز.                                                                                                        المتسول :                                                                                                                                                   الملك المعظم ..السلطان المبجل ..الحاكم العادل..أصبح العجوز ذا جاه ومنزلة رفيعة وأصبحـت مصائرنا بقبضته ونحن لا نملك شيء أما الطاعة العمياء وأما الموت بصمت… أسلاك شائكــــة وعيون تترقب وجيش من الأموات مدججين بالسلاح وألعن من كل ذلك يحرسه جنود مــن الجن والجان .                                                                                                                    الفتاة :                                                                                                                                              أي جب مظلم قد وقعت فيه .                                                                                                             السياسي :                                                                                                                                       علينا أن لا نتوقف بالبحث عن مخرج وألا سنهلك جميعاً.                                                                                                                      المتسول :                                                                                                                                           سيف يضع على رقابنا ونحن لا نتوقف عــن التفكير..نتقاتل ونحن نفكر بعــد الدماء التي تسفـك كيف سيقبل بعضنا الأخر..تفقد الفتاة عفتها ونحن نفكر كيف يتم وأد البنات ..المهم أني سأخرج من هذه الدوامة اللعينة ..(يخرج المتسول وعندها يسمع صوت كلاب وصوت صراخ واستغاثة ومن ثم يخيم الصمت)

الفتاة  :                                                                                                                     (تدندن الفتاة بصوت حزين حيث يخترق صوتها الصمت)                                                                                                                                                         أن مملكتكم التي وضعتم اللبنة الأولى لها أصبحت تقطنها اللعنة أتوسل أليك أن تخرجني مــــــن خلف هذه القضبان المخيف وتنزلني إلى حفرتي .                                                                                                      (يذهب السياسي نحو الفتاة ويخرجها من خلف القضبان وينزلها الحفرة ويهيل عليها التراب)

 

                                          النـــــهــــــايـــــــــة

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اظهر المزيد

عبد الحميد هاشم الزيدي

كاتب من العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *