المسرح العربيشرم الشيخ

رؤساء المهرجانات المسرحية يناقشون أوضاعها بـ”شرم الشيخ الدولى : جمال عبد الناصر

بحضور عدد من رؤساء وممثلى المهرجانات العربية والدولية أقام مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى لقاءات مهنية هدفها التواصل بين المهرجانات، وقام بإدارة الندوة الكاتب والناقد إبراهيم الحسينى بحضور رئيس المهرجان الفنان مازن الغرباوى.

وأكد الفنان مازن الغرباوى، رئيس مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى: “منذ الدورة الأولى وهو يسعى إلى تكوين ما يسمى بقاعدة بيانات المهرجانات، ولدينا خطة لربط أكثر من 30 مهرجانا على مستوى العالم تتفق على الصيغة الشبابية، وقد قطعنا شوطا كبيرا فى ذلك الأمر، وإتاحة الفرصة لأى مهرجان أن يصنع بياناته على الموقع، وبطريقة ما سوف تستطيع تلك المهرجانات أن تنفق على نفسها”، وأضاف: “ما زلنا نحلم فى ظل الإمكانيات الضيقة، والأزمات الاقتصادية، ولدينا طموح كبير نأمل أن يتحقق فى المستقبل”.

 

أما المخرج على عليان فقال: “المهرجانات فى العالم العربى الوضع بها غير مبشر على العديد من المسرحيين لعدة أسباب، منها أنه أصبحت المهرجانات ملتقى مسرحيا شخصيا، حيث إن العلاقات الشخصية هى التى تحكم تواجد المسرحيين فى تلك المهرجانات”.

 

وأضاف عليان: “كما أن ثقافة فيس بوك انعكست سلبا على المهرجانات لأنها تروج لأسماء تهوى المسرح، وليس لها علاقه بالمسرح، ومع ذلك هناك مهرجانات مسرحية تحترم ذاتها وسمعتها، وأنا سعيد بوجودى أمام هذه القامات المسرحية المصرية”.

 

وأكد المخرج عصام السيد كلمة المخرج على عليان قائلا: “إنه يوجد بالفعل حالة تدن فى المهرجانات المسرحية، وذلك بسبب اختيار عروض محددة فى المهرجانات، بجانب أننى أرفض انتقال العرض المسرحى من مكانه، لأن ذلك يقلل من قيمته، لذلك توقفت عن المشاركة فى المهرجانات بعروض”.

 

وأضاف السيد: “يوجد تواصل بين المسرحيين ولكن فى الواقع الافتراضى فقط، أما الواقع الحقيقى لا يوجد أى أنواع التواصل، ورأيت ذلك فى أحد العروض الصينية التى خرج الجمهور من الصالة قبل نهايتها بسبب عائق اللغة، وكذلك من الممكن أن تشاهد عرضا على cd ويكون مختلفا فى الواقع.

 

وأشار السيد إلى أن مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى والمعاصر ما زال يدعو رؤساء المهرجانات لترشيح العروض التى يرونها جيدة، ولكن بلا فائدة، فنحن منذ عودة المهرجان التجريبى، ونحن نحتفى بانتهائنا من مرحلة الترشيحات السياسية، حيث كانت الدولة تختار العروض المشاركة، أما الآن أصبح لدينا لجنة مشاهدة.

 

وقال فتاح ديورى، رئيس اللقاء المسرحى العربى بهانوفر: “اللقاء المسرحى العربى كان بالنسبة لى حلما وتحقق، واختيار العروض لدينا تتم بطريقة شخصية، حيث أقوم باختيار الأعمال التى أشاهدها وأعجب بها”.

 

أما الفنان سامح جمعان من السعودية فقال: “يوجد عدم تواصل بين المهرجانات وأيضا بين الجمهور، فمن يعلم أن المملكة العربية السعودية تقيم 25 مهرجانا للمسرح داخل المملكه فقط، فيجب أن يكون هناك بروتوكول رسمى للتواصل بين أصحاب المهرجانات، وأنا سعيد بهذه الندوة، وأتمنى الخروج بخطوة حقيقيه منها”.

 

وقال عبد الله ديالو من كينيا: “من الواجب علينا أن نكون منفتحين على الآخر، وأن يرشح كل رئيس مهرجان أفضل ما لديه من عروض، ليكون هناك تشبيك ما بين المهرجانات، كما يجب الاهتمام بالمسرح الأفريقى، وما أقصده هنا الدول الأفريقية وليس العربية فقط.

1 (1)

1 (2)
1 (4)
1 (5)
1 (6)
1 (7)
1 (8)
1 (9) 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اظهر المزيد

الخشبة

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق