مقالات

مسرحية بيوت الأرامل لبرناردشو /د. علي خليفة

هذه مسرحية كوميدية كتبها برناردشو في ثلاثة فصول وفيها يظهر برناردشو الفساد الأخلاقي لبعض أبناء الطبقة الأرستقراطية في المجتمع الإنجليزي مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ففي هذه المسرحية يظهر شو بعض وجهاء المجتمع الإنجليزي على أنهم يحرصون على المبادئ والأخلاق مادامت لا تتعارض مع مصالحهم ولكنهم حين يَرَوْن تعارض هذه المبادئ والأخلاق مع مصالحهم فإنهم يلفظونها كما رأينا الطبيب هاري والفتاة بلانش في هذه المسرحية والحقيقة أنها صورة معبرة عن الاستعمار بأشكاله المختلفة آنذاك ومنه الاستعمار الإنجليزي فلا بأس عنده من التلفظ بالحريات وحقوق الإنسان ولكنه لا يعبأ بها حين تتعارض مع مصالحه وقد كان شو محبا للسلام ومحاربا للاستعمار بكل أشكاله إلى جانب أنه كان شديد الهجوم على كل صور النفاق الإنساني كما يتبدى في هذه المسرحية
وتحكي المسرحية عن هاري الطبيب الذي يلتقي خلال رحلة على سفينة ببلانش ويعجب أحدهما بالآخر ويلتقيان في حديقة فندق بأحد مدن ألمانيا ويتجاسر هاري الخجول فيعبر عن حبه لها في حين تبدي هي بعض التدلل ثم نراها أكثر جرأة منه فتقول له متى نتزوج ؟
ويرى والدها هذا المنظر العاطفي وينزعج منه ثم تتطور الأمور للاتفاق على الخطبة بين الحبيبين وبعد ذلك يكتشف هاري وهو في بيت والد بلانش أن والها سارتورياس -من حديث وكيله ليكتشينز له – أنه شخص يؤجر بيوتا قديمة ليس فيها أي خدمات للفقراء ولا يصلح فيها شيئا ويمتص من هؤلاء الفقراء كل نقودهم ويعاملهم بلا رحمة وهنا يزدري هاري سارتورياس ويرفض أن ينفق على ابنته بلانش بعد زواجه منها وتتوتر العلاقة بين هاري وبلانش وحين يواجه هاري سارتورياس بما اكتشفه عن مصدر ثروته يفاجئه سارتورياس أنه شريك له في هذه الجرائم لأنه يقرض أمواله بالربا من أجل بناء هذه المساكن غير الصالحة للسكنى ومن ذلك جمع ثروته وهنا يتراجع هاري عن غضبته الأخلاقية على سارتورياس فكلاهما غارق في الوحل ويقدم مصلحته على أي اعتبارات أخلاقية
وتصدم بلانش حين تعرف حقيقة ثروة أبيها وتغضب ولكنها ما تلبث أن تهدأ بعد أن تتحدث مع أبيها عن الحياة المنعمة التي وفرها لها ذلك المال الذي كسبه من أعماله سيئة السمعة فهي أيضا تقدم مصلحتها على أي اعتبار آخر
إنه مجتمع عفن كما نرى لا يعبأ بالفقراء ولا يهتم بالأخلاق في حقيقته وهذه هي صورة المستعمر آنذاك وضحها شو من خلال تصوير نماذج من المجتمع الإنجليزي لا يعنيهم إلا أطماعهم وليس تشدقهم بالمبادئ إلا كلام أجوف لا حقيقة له في نفوسهم
وحتى حين يتحركون لإصلاح هذه المساكن التي تحوي الفقراء ومنهم الأرامل فليس هذا شفقة عليهم بل لأنهم علموا بأن السلطات ستجعل في مكان هذه المساكن طريقا وكانوا يرغبون في تعويض كبير من السلطات عند هدمها
بقي أن أقول إن الكوميديا في هذه المسرحية هادئة فالمناقشات الكثيرة التي بها عن المستغلين للفقراء وعن العدالة الاجتماعية طغت على بث الفكاهة القوية بها وهكذا كوميديا شو في مسرحياته خفيفة تأتي على فترات في كل مسرحية منها كما نرى في مسرحية المليونيرة ومسرحية عائلة من مادييرا ومسرحية الرجل والسلاح
ومن مصادر الكوميديا في هذه المسرحية بلانش الفتاة الجميلة العصبية التي تهيج لأبسط الأمور وهي مع ذلك جريئة وتتشاجر مع خطيبها هاري ومع خادمتهالأبسط الإمور
أيضا من مصادر الفكاهة في هذه المسرحية المفارقة التي نراها في تحول هاري من مدافع عن الفضيلة إلى مهادن لمن هاجمه بشأنها – وهو والد بلانش – حين اكتشف أنه غارق – في الحقيقة- في الوحل فيما اتهم به والد بلانش من استغلال الفقراء وابتزاز أموالهم
وأيضا تأتي المفارقة في هذه المسرحية في تحول ليكتشينز من وكيل مهان عند سارتوريارس إلى رجل أعمال مستغل يشارك سارتوريارس وهاري أعمالهما في استغلال الفقراء وابتزازهم بتأجير مساكن غير آدمية لهم

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

اظهر المزيد

الخشبة

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق