Chat with us, powered by LiveChat
الرئيسية » نصوص » نص مسرحي أهل المخابئ فنطازيا ساخرة / للكاتب المغربي كريم الفحل الشرقاوي

نص مسرحي أهل المخابئ فنطازيا ساخرة / للكاتب المغربي كريم الفحل الشرقاوي

 المحتويات

 

 

الطبخة الأولى :        اجتماع عاجل وطارئ واستثنائي

الطبخة الثانية :        مندوب اللجنة الثورية المخبئية العليا

الطبخة الثالثة :        طوبى لجلود الأنبياء

الطبخة الرابعة:       مشاهدات أهل المخابىء

الطبخة الخامسة:     قصف فوق المخابىء وتحتها أيضا     

الطبخة السادسة:     ديمقراطية أهل المخابئ الفضلاء

الطبخة السابعة:      أسواق الباعة المحترفين

الطبخة الثامنة:       لنضرب نصفين بربع واحد     

الطبخة التاسعة:      اليوم أكملت لكم خلطتكم العجينة

        

 

 

           

 

               أعضاء مجلس المخابئ السعيدة

 

 

ملفوف         :  طباخ بدون جلد جسده مغلف بلفافة ترابية

النصف         : طباخ مختص في طبخ العظام والجماجم

                    نصفه السفلي مبتور .                           

عجين           : طباخ مختص في خلط العجائن والفطائر.  

عروس         : طباخة عانس في الأربعينات ترتدي ثوب                                           الزفاف الأبيض وقبعة الطبخ .  

المندوب        : مندوب اللجنة الثورية المخبئية العليا . رجل       

                    ضخم يرتدي بزة الطبخ وقبعة عسكرية.  

 

 

                      

         

 

 

 

الطبخة الأولى 

                   

                                  اجتماع عاجل وطارئ واستثنائي

     

         مخبأ أرضي .. هو جزء من مدن مخبئية .. تشكل عالما مخبئيا يعيش قاطنوه تحت الأرض احتماءا من القصف الذي لا يكاد يخبو سعيره …

          يتخذ المخبأ شكل مطبخ غرائبي مجهز بمختلف أنواع الأواني والأسلحة المطبخية . تظهر في جدرانه الخلفية كفوهات الأفاعي فتحات السراديب والأنفاق المؤدية للمخابىء الأخرى . في الوسط تجثم طاولة غريبة مفككة يتم تجميعها خلال اجتماعات مجلس المخابئ . في الجهة اليمنى للركح تقبع آنية للطبخ ضخمة جدا في حين يتدلى من أعلى الركن الأيسر المعتم درج حديدي حلزوني يؤدي إلى  سطح الارض .   

     تسمع صفارات  الإنذار … و دوي القصف … و انفجارت القنابل … ليسود بعد ذلك هدوء مريب …

 

 

النصف            : ( رجل أصلع . قصير القامة . نصفه السفلي مبتور . ينسل من فوهة أحد الأنفاق  ممتطيا

                          خشبته الأرضية القصيرة المتزحلقة بواسطة عجلات حديدية صغيرة . يلتفت  يمينا  وشمالا

                            ثم يزعق صارخا بنغمته الخاصة المميزة ) اجتماع … ( يتسلل أعضاء المجلس تباعا ليحتلوا

                            أماكنهم حول  طاولة الإجتماعات . “عجين” و”ملفوف” يتكفلان كالعادة بإجلاس النصف ) .

عجين                 : ( يفتح ملفا ضخما ) اجتماع عاجل لمجلس المخابئ السعيدة .

النصف                : أعترض ( رافعا يده ) أقترح صيغة اجتماع طارئ بدل عاجل .

ملفوف                 : أحتج ( يخبط الطاولة بكفه ) أقترح صيغة اجتماع استثنائي عوض طارئ .

عجين                   : ( يرمق النصف وملفوف بحيرة ) اجتماع … عاجل وطارئ واستثنائي لمجلس المخابئ السعيدة ..                                                                                                                                                                                                                                  

                           عدد 123115 ميم و المتعلق بمشروع القانون المالي المعروض على أنظار مجلسنا الموقر .. حيث  

                            يتحتم علينا خلال هذا الإجتماع الهام مناقشة بنود هذا المشروع .

النصف                :  أعترض .. أقترح  تعويض صيغة مناقشة البنود بصيغة مراجعة البنود .

ملفوف               : وأنا أحتج على صيغة مراجعة البنود وأفضل صيغة مراقبة البنود .

عجين                 : سأعيد تلاوة الفقرة مع إدراج التعديلات المقترحة على صيغتها ( يقرأ ) حيث يتحتم علينا خلال هذا

                         الاجتماع الهام مرا…( ينظر إليهما بحيرة وارتباك ) .

النصف               : مرا.. جعة البنود .

ملفوف               : مرا .. قبة البنود .

عجين                 : ( مغتاظا ) حيث يتحتم علينا خلال هذا الاجتماع مرا …إملاء الفراغ .. بنود هذا المشروع .

النصف               : ( صارخا ) لايمكن ترك فراغات في النص القانوني.

ملفوف               : لا يمكن للنص القانوني أن يحتكم لمنطق إملأ الفراغ .

عجين                 : أنا متشبث بصيغة إملأ الفراغ ولو طارت معزة .

النصف               : وأنا أعترض على إدراج صيغة إملأ الفراغ ولو طارت كل الماعز والأبقار والأغنام والجواميس وكل        

                          الدواب التي تدب فوق الأرض وتحتها أيضا .

عروس               : ( تصرخ ) نقطة نظام أيها السادة … نقضة نظام من فضلكم .  

 

( يحتدم الصراخ والضجيج بين الفرقاء بحدة . وفجأة تسمع صفارات الإنذار فيختفي الشخوص تحت الطاولة . تخفت         

 صفارات الإنذار فتظهر رؤوسهم ليرتفع زعيقهم من جديد ) .

 

ملفوف               : أنا أرفض صيغة إملأ الفراغ

عجين                 : أنا متشبث بصيغة إملأ الفراغ

النصف               : أنا ضد صيغة إملأ الفراغ .

 عروس              : نقطة نظام أيها السادة ( الآخرون مندمجون في صراعهم فتصرخ في وجوههم ) نظام .. بلا نقطة              

                          و لا فاصلة و لا حتى بصلة يا سفلة .        

 

( تعود صفارات الإنذار فتختفي الرؤوس تحت الطاولة مبتلعة ألسنتها اللزجة الحادة ومع خفوتها تبدأ الرؤوس في

الظهور من جديد ) .

 

النصف              : ( بلكنته الخاصة ) إجتماع ..          

المجموعة          : ( يتحلقون من جديد حول طاولة الاجتماعات بتوجس ) .  

عجين                 يقف ) أيها السادة.. أعضاء مجلس المخابئ السعيدة .. لا مجال لتذكيركم بما آلت إليه أوضاع 

                         مخابئنا المهددة بالإنهيار تحت ضربات القصف الجحيمي .. والمهددة بالإختناق بفعل ارتفاع                       

                          نسبة الإكتظاظ داخل المخابئ الشعبية الفقيرة .. ناهيك عن ظاهرة الإنتحار الفردي والجماعي التي 

                        أضحت من العادات الروتينية  لأهالي المخابئ الصامدين .. أما ثالثة الأثافي فتتجلى في النقص  

                         الحاد  في المخزون الإستراتيجي للمؤونة .. مما ينذر بكارثة إنسانية مخبئية .. تتطلب منا إيجاد

                          معادلة عجينية عاجلة كبديل لكل المعادلات و النظريات المخبئية السائدة  .. وشكرا على انتباهكم .

 النصف              : ( يرفع يده ) أيها السادة أعضاء مجلس المخابئ السعيدة أنتم تعلمون أكثر من غيركم بأن مدن   

                          المخابئ تواجه خطر المجاعة ..  و خطر الإبادة الجماعية في المستقبل القريب .. لهذا يتحتم على

                          مجلسنا الموقر إيجاد حلول ملموسة ومحسوسة ومدروسة .. بدل الإسهال في المهاترات الفارغة

                          الجوفاء والمعادلات العجينية الخرقاء.

عروس               : ( للنصف ) أسعفنا ايها الفطحل الجهبذ بحلولك الواقعية الملموسة و المحسوسة والمدروسة .

النصف               : ( يتنحنح ) بما أن الأطفال الصغار و المسنين المتهالكين والعجائز المترهلات يشكلون تقريبا نصف

                          الأهالي المخبئيين فيمكن لمجلسنا الموقر التصويت على مشروع قانون يخول لنا  تصنيفهم في خانة    

                          الشهداء الأبرار .. لأجل التضحية بهم لكي يعيش النصف الثاني من الشعب المخبئي الأبي .   

 عجين                : ( ينتفض غاضبا ) ليس غريبا على تاجر في العظام والجماجم البشرية مثلك أن يتبنى هذا المشروع

                          الهمجي الإمبريالي  المتوحش .

 النصف                          : إذا كان لديك حل ثان فأنا مستعد للتصويت عليه رغم أني أتحداك أمام الجميع أن تجد حلا  باستثناء  

                           شعاراتك الجوفاء الخرقاء .. ومزاميرك التي تعزف الحقيقة من دبرها .

عجين                 : أنا أرفض أن أصدر حكم الإعدام على نصف الشعب المخبئي .

النصف               : في هذه الحال تكون قد أصدرت حكم الإعدام على الشعب المخبئي كله .

عروس               : ( تهز وسطها ) لدي حل وسط .

عجين                 : أدركينا به يا عروس .

عروس               : أقترح أن نصنف في خانة الشهداء  الأبرار .. كل ضحايا القصف من معطوبين ومقعدين ومسلوخين

                          مخبئيين أمثال السيد النصف والسيد ملفوف … من أجل إنقاذ الشعب المخبئي الأبي .                          

ملفوف               : ( يخبط الطاولة بيده ) أنا أحتج وأعترض وأشجب هذا المقترح  الإستئصالي .. الكريه  .

النصف               : ( غاضبا ) أنا لن أصوت على هذا المقترح العنصري الفاشي خصوصا إذا كان مصدره هذه العروس

                          العانس اللعوب .

عروس               : وأنا بدوري لن أصوت على مقترحاتك النصفية الهمجية  أيها القديدة المشطورة .

               

                ( فجأة يسمع صوت اهتزاز قوي مالت على إثره الطاولة يمينا وشمالا )

 

عروس               : ( تطلق صرخة مكتومة ) المخبأ سيسقط  .. سينهار ..

ملفوف               : هذا المخبأ المتصدع اللعين سيدفننا تحت أنقاضه في أية لحظة .. ما العمل أيها السادة ؟

النصف               محرضا الآخرين ) أقترح على مجلسنا الموقر أن  يرفع رسالة عاجلة إلى اللجنة الثورية                                                                     

                          المخبئية العليا .. لأجل نقلنا إلى أحد المخابئ الفولاذية السرية الباذخة و المنيعة .. لأن مجلسنا       

                          الموقر لن يستطيع التشريع للشعب المخبئي و التفكير في مصيره داخل هذا المخبا الآيل للسقوط .

عجين                 : أنت تعلم جيدا بأننا قد كاتبناهم وراسلناهم أكثر من مرة .. لكن دون جدوى .

 ملفوف              : إذن سنضرب عن التشريع والتفكير في مصير الشعب المخبئي إلى أن يتم نقلنا إلى أحد المخابئ

                          الفولاذية السرية  المحصنة .. المخصصة لأعضاء اللجنة الثورية العليا .       

عروس               : ( ترفع يدها ) أنا سأصوت على هذا المقترح .

النصف               : وأنا أضم صوتي إلى صوتكما وأدعو مجلسنا الموقر للتصويت و بالإجماع على مقترح الإضراب

                          العام ( الجميع يرفع يده ).  

عجين                 : أيها السادة أعضاء مجلس المخابئ السعيدة .. لقد تمت المصادقة وبالإجماع على مقترح الإضراب

                          العام إلى أن تستجيب اللجنة المخبئية الثورية العليا لمطالبنا المشروعة .

                            

                          ( يرفعون لافتات خشبية وهم يرددون شعارات كاريكاتورية صاخبة ) .

 

                                                          

                                         إظ………………..لام

 

 

 

 

 

             

              الطبخة الثانية …

        مندوب اللجنة الثورية المخبئية العليا

 

 

     يظهر المندوب على إيقاع موسيقى عسكرية كاريكاتورية . وهو رجل ضخم كل شيء فيه منتفخ

أشبه بكرة ضخمة برأس ورجلين . يرتدي بزة الطبخ  وقبعة عسكرية . ويتمنطق بحزام عسكري

عريض مطعم بفوهات الرصاص المخترقة بالسكاكين والشوكات والملاعق الذهبية اللامعة  .

 

 

 

النصف                : ( يصرخ ) أيها السادة .. مندوب اللجنة الثورية المخبئية العليا .

الجميع               : ( يقفون وكأن على رؤوسهم الطير ) . 

 المندوب            : ( بلهجة حادة وهو يستعرضهم ويداه معقودتان خلف ظهره ) لقد توصلت بتقرير مستعجل من طرف

                           المخابرات المخبئية العامة يفيد بأن مجلسكم غير الموقر صوت بالإجماع على خوض إضراب عام..   

                          علما بانكم أنتم أيها المساطيل المطاليس من قام بالتصويت على قانون يمنع الإضراب منعا باتا في

                           المدن المخبئية الأبية ( يتمخط أنفه بصوت فظيع ) .

النصف               : ( منكمشا مقشعرا ) لا تغضب يا سيدي المندوب المحترم .. لقد أضربنا فقط احتجاجا على القصف

                          الذي يهدد مخابئنا بالسقوط فوق رؤوسنا ( بتلعثم ) تصور يا سيدي المندوب المحترم باني أتبول في

                          سروالي كلما اهتزت أركان هذا المخبأ الآيل للسقوط .

المندوب              : إنك مصاب بالتبول اللاإرادي … ومن أهم أسبابه ومسبباته الإفراط  في المضغ  و البلع  و اللعق و

                         البصق و الشخير و الزعيق  والنقيق و النهيق و النعيق … مما يؤدي إلى هبوط وارتفاع

                         الضغطين والرعشة في اليدين وانتفاخ اللوزتين وتقيح الكلتين وانسداد المخرجين .. ينجم عنه مرض

                         أنكى وأشد وطأة وأعني به البول الزلالي .. وهو بكل تأكيد ما ينطبق على حالتك أنت أيها النصف

                          المشطور .

ملفوف               : في المخبأ الأول المنهار الذي تركت فيه جلدي … كانت الأمور تشبه الطحين الأزرق .

المندوب               : من طلب رأيك أيها الجرذ المسلوخ … المشؤومة أمك يوم ولدتك ويوم أرضعتك ويوم تركتك تتمطط

                            حيا …  

عجين                 : إن المخبأ أيها المندوب قد شاخ  …

عروس              : تماما أيها المندوب .. لقد شاخ وتصدعت أعمدته وضلوعه ولم يعد قادرا على تحمل ضربات القصف

                          وجحيمه .

ملفوف               : في المخبأ الأول الذي تركت فيه جلدي ومسامي وأظافري وشعر رأسي ومؤخرتي .. كانت الأمور  

                          تشبه الطحين الأزرق .

المندوب              : ألا يمكن لطحينك هذا أيها الجرذ المسلوخ أن يغير لونه وشكله وجنسيته .

عجين                : يتراءى لي يا سيدي المندوب المحترم .. أنه من الواجب عقد اجتماع فوري لمجلس المخابئ السعيدة

                          لدراسة التقارير المدرجة في جدول أعماله .

المندوب              : لا مانع في ذلك ( مشيرا اليهم بالجلوس حول طاولة الاجتماعات ) .

النصف               : إجتماع ( ينطق كلمة اجتماع بنغمته الخاصة ) .

عجين                 : ( يقف ) بحضور السيد مندوب اللجنة الثورية المخبئية العليا والأعضاء الممثلين لمجلس المخابئ

                          السعيدة .. نفتتح أشغال الاجتماع رقم 99062552 سين .. الخاص  بالتقارير الاستعجالية للمجلس

                          و ذلك بعد الإستماع طبعا لكلمة السيد المندوب المحترم  فليتقدم مشكورا .

المندوب              : ايها السادة أعضاء مجلس المخابئ السعيدة .. باسم اللجنة الثورية المخبئية العليا أتقدم  بالشكر

                         و الإمتنان لكل المواطنين المخبئيين الصامدين ليل نهار أمام  ضربات القصف الجحيمي .. ونحن إذ

                         نحيي هذا الصمود البطولي أأكد لكم باسم اللجنة الثورية المخبئية العليا عن عزمنا الأكيد – في حالة

                         توفر الإمكانات طبعا  – على إمداد مخابئكم السعيدة بالعازل الصوتي حتى نقلل من الإصابات بالصمم

                          والإنهيارات العصبية والوفيات بالذبحات الصدرية والأزمات القلبية . هذا وقد قررت اللجنة الثورية

                         المخبئية العليا في الاجتماع الأخير لأعضائها الدائمين خلق جائزة أولمبية مخبئية عليا لأفضل

                         مواطن يصمد أطول فترة ممكنة تحت أنقاض مخبأ منهار دون أن يتعفن .  

أعضاء المجلس    : (  يقفون ويصفقون تصفيقا حادا ) .

المندوب              : شكرا .. شكرا .. تفضلوا .. ( يجلس الجميع ) .

النصف               : باسم مجلس المخابئ السعيدة أتقدم بالشكر الجزيل للسادة أعضاء اللجنة الثورية المخبئية العليا

                         على مجهوداتهم الجبارة والمتواصلة في سبيل إسعاد المواطنين المخبئيين الصامدين . وفي ما يلي

                         سيدي المندوب المحترم التقرير الاقتصادي والاجتماعي الشهري للمجلس .

عجين                 : ( يقرأ التقرير ) سيدي المندوب المحترم .. أيها السادة .. عرفت مخابؤنا السعيدة في الآونة الأخيرة

                           نزولا حادا في المؤشر الكمي الاقتصادي مما أثر سلبا على أسهم البورصة المركزية المخبئية الأمر

                          الذي أدى إلى انهيار ملحوظ في المؤشر العام للإقتصاد المخبئي .. وتعود أسباب هذا التراجع إلى

                          الميزانية الخيالية التي رصدت لبناء المخابئ  الفولاذية السرية المنيعة و المحصنة والباذخة .. أما

                           فيما يتعلق بالمؤشر الاجتماعي فقد توصل مجلسنا الموقر بتقرير مستعجل من الجمعية المخبئية

                          للأطباء البيطريين .. مفاده أن الحيوانات  المخبئية الأليفة قد تعرضت للإنقراض التام بفعل

                         الإستهلاك المفرط للحومها .. وهو الأمر الذي  يفسر الإرتفاع المهول لمؤشر التجارة في الجثث

                         البشرية بالسوق السوداء المخبئية . وبناءا على ما سبق ذكره فإننا نرفع من خلالكم سيدي المندوب

                         المحترم هذه النوازل إلى اللجنة الثورية  المخبئية العليا للحد من استفحالها . انتهى التقرير وشكرا .

 المندوب           :  هل أرفع هذه المطالب إلى اللجنة الثورية المخبئية العليا باسم الأغلبية أم المعارضة  ؟

 ملفوف            :  عفوا سيدي المندوب المحترم .. هناك مطلب ملح وعاجل يصنفه مجلسنا الموقر على رأس أولى       

                        أولوياته .. و يحظى بإجماع الأغلبية و المعارضة  معا .

النصف            :   نعم سيدي المندوب المحترم .. مطلب وملتمس أجمع عليه كل الفرقاء .. ويجب كل المطالب الأخرى .

عجين              :  نعم … يلغي كل المطالب المخبئية الهامشية التي سبقت المطالبة بها من طرف المعارضة و الأغلبية.   

 عروس           : ( مقتربة من المندوب بتودد ) إن مجلس المخابئ السعيدة  يلتمس من جنابك رفع مطلب عاجل إلى

                        اللجنة الثورية المخبئية العليا لكي تعمل على نقل كافة أعضائه إلى أحد المخابئ الفولاذية السرية

                         المنيعة و الباذخة .

 المندوب          :  ( يحك ذقنه ) رغم أن المخابئ الفولاذية السرية المنيعة والمحصنة مخصصة فقط للأعضاء الدائمين    

                         للجنة الثورية المخبئية العليا .. لكني سأرفع ملتمسكم إليهم  للبث في حيثياته .

النصف             : ( يصرخ ) أيها السادة .. النشيد القومي المخبئي .

أعضاء المجلس : ( ينشدون وهم يضعون أيديهم على قلوبهم  بينما النصف يرفع عكازه ليقارب رؤوسهم ) .

                          هيا احفروا .. هيا احفروا .. هيا احفروا 

                                        فكلكم  جند المخابئ السعيدة

                          هيا احفروا .. هيا احفروا .. هيا احفروا 

                                           فكلكم أبناء الحفر المجيدة   

 

 

                                                 إظ………………..لام          

                         الطبخة الثالثة …

طوبى لجلود الأنبياء

 

 

النصف                ينزلق زاحفا على صفحته الخشبية متسللا من فوهة أحد الأنفاق  )  ملفوف .. إن صوتك يسبح في

                          الظلام .. مذا تفعل ؟

ملفوف               : ( يحمل صفا طويلا من الأطباق البلاستيكية ) في انتظار الجواب الحاسم للمندوب .. بشأن مصير

                           نقلنا إلى أحد المخابئ السرية المنيعة .. أشغل نفسي بعد الأطباق ..

 النصف              : المهم كم بلغ العدد ؟

ملفوف               : أكثر كثيرا من القليل .. وأقل قليلا من الكثير.

النصف               : تحدث معي بلغة الأرقام .. أريد رقما محددا .

ملفوف               : الأطباق لا تعد بالأرقام أيها الغبي .

النصف               : وبماذا تعد إذن يا ملفوف ؟

ملفوف               : بعدد ضربات القصف التي تسعفك بأكياس من العظام والجماجم الطرية .. فهي كما تعلم من

                          اختصاصكم  وتخصصكم .. أي أنها تقع في دائرة اهتماماتكم .. أوبالأحرى تمثل بالنسبة لجنابكم                      

                          مشروع أطروحتكم المطبخية ( يقهقه ) .

النصف                           : كلامك  درر يا سيد الملافيف ( يقترب من ملفوف منشرحا ) هل تعلم يا قرة العين يا ملفوف بأني

                         أفكر بعقلي وقلبي في أمرك  العجيب والغريب .

ملفوف               : في أمري أنا !!؟

النصف               : ملفوف يا توأم الروح والفؤاد .. أنت لا تعلم قدرك ومقدارك وعزتك وجلالك .

ملفوف               : إني أشم رائحة شواء وغدر ملفوفية .

النصف               : أقسم بجلدك الذي لا تلسعه أشعة الشمس ولا تهرشه أظافرك أبدا .. بأني لا أحمل لك سوى

                          البشرى الكبرى و الغنيمة العظمى .

ملفوف               : أية بشرى .. وأية غنيمة ترجى منك أيها النصف المقهور .. و بعضك المشطور قبره هذه

                         الصفحة الخشبية المسكينة التي كتب عليها أن تحمل أشلاءك وقذارتك إلى الأبد .

النصف               : جميعنا يا حبيبي يا ملفوف أنصاف .. أنصاف آلهة وأنصاف عبيد .. أنصاف ملائكة و أنصاف

                          شياطين  .. أنصاف بشر وأنصاف بهائم .

ملفوف               : هذا ليس موضوعنا الآن أيها النصف البهائمي .

النصف               : أنت على حق .. فموضوعنا هو جلدك المقدس .

ملفوف               :  جلدي المقدس ؟؟؟

 النصف                          : هل تدري يا ملفوف بأنك خرقت ناموس الطبيعة وكسرت قواعد العلوم جميعا .

ملفوف               : من ؟ أنا !!؟

النصف               : لقد صرت يا ملفوف خارج دائرة التصنيف والتصفيف .. وخارج دائرة الإنتماء الآدمي والبهائمي

                         والحربائي .. لهذا أصبحت ظاهرة هذا الزمان .. ظاهرة يجب أن تدرس في المختبرات والجامعات

                        وتعقد حولها المناظرات والمؤتمرات العلمية والمعملية .

ملفوف               : ما هذا الهذيان اللزج !!؟

النصف               : لقد اخترت يا ملفوف أن تكون خارج الجلود جميعا.. وأن تهدم كل القواعد الصنمية الثابتة والمحنطة

                         .. وأن تعلن انسحابك من كل العشائر الجلدية المدهونة بالأصباغ والألوان والبصمات المشبوهة ..

                         لهذا صار جلدك  تحفة المتاحف وزينة المعارض ومبحث المعامل العلمية والمختبرية .

ملفوف               : جلدي أنا !!!؟

النصف               : جلدك يا ملفوف .. نشيد من لا نشيد له وقضية من لا  قضية له وملحمة من لا ملحمة له .. جلدك  

                         صار حجة الزعماء وبيان الخطباء وقصيدة الشعراء ودستور العامة الغوغاء .. جلدك يا حبيبي يا

                         ملفوف .. ثورة من لا ثورة له ووطن من لا وطن له ودين من لا دين له .. لهذا قررت في هذه الليلة

                         المباركة قرارا خطيرا .. قرار سيحرر البشرية المخبئية  من كل قصوفها ورعودها و زلازلها الليلية

                         والنهارية ..

ملفوف               : وما هو هذا القرار الخطير أيها النصف المبجل ؟

النصف               : قررت أن تبعث نبيا ورسولا الى البشرية المخبئية الأبية .

ملفوف               : من أنا !!!!؟

النصف               : طبعا أنت يا سيد الملافيف .

ملفوف               : لكن ؟؟!! لكل نبي معجزة .. فما هي معجزتي أنا ؟ 

النصف               : جلدك يا ملفوف .. هو معجزتك وصليبك وعصاك السحرية وكتابك المقدس .. جلدك سيرفع الظلم

                         ويبسط العدل ويمنع الجور وينصر الحق .. جلدك سينشر المحبة والوئام ويزرع الطمأنينة والسلام

                         في نفوس المكلومين والملسوعين والضائعين والهائمين والتائهين في المخابئ أجمعين .

ملفوف               : ماذا تقول أيها الرجل .. لقد بدأت أصدق .

النصف               : صدق يا ملفوف صدق..ولتكن أول المصدقين بجلدك المقدس .

ملفوف               : ولكن كيف يقدس الناس جلدا .. وهو ميت ؟ !!

النصف               : إن الأحياء يدفنون الآراء الميتة وهؤلاء يسبحون بها .. الأحياء يشيعون الجثث وهؤلاء يقدسونها ..

                          الأحياء يحطمون الأصنام وهؤلاء يعبدونها .. الأحياء يظلون وقوفا حتى ولو دفنت أرجلهم في الجمر

                          الأحمر .. وهؤلاء على أربعة يهيمون .. لهذا تراهم يقدسون كل شيء ميت حتى ولو كان جلدك يا

                           ملفوف .

ملفوف               : يالحكمتك أيها النصف الجليل .

النصف               : هذه قطرة من فيضك يا صاحب الجلد المقدس .

ملفوف               : أيها النصف المبارك .. لقد بدأت أفكر في تحطيم كل المعتقدات و الفلسفات والنظريات البالية

                          والمهترئة .. وسأعلن عن ميلاد عالم جديد .. وإنسان جديد .. وحياة جديدة .

النصف               : ( بخشوع مبالغ فيه ) طوبى لجلود الأنبياء ..

ملفوف               : ( وقد أخذته إشراقة الأنبياء ) هل تعلم أيها النصف الجليل .. أن ما يفرق بين الناس ليست أجناسهم

                           ولا سلالاتهم ولا طبقاتهم و إنما جلودهم .. نعم جلودهم الملونة المصبوغة .. جلودهم التي تكشف

                          ألوانهم وأجناسهم ..عن شبابهم و شيخوختهم ..عن وسامتهم و دمامتهم ..عن نضارتهم و وهنهم ..

                          عن فروعهم و أصولهم .. عن بصماتهم وآثار جرائمهم … لهذا قررت اليوم أن أحرر الناس .. كل

                         الناس من جلودهم البيضاء و السوداء .. الحمراء و الصفراء … سألبسهم  جلدا محايدا .. جلدا بلون

                         واحد و شكل واحد وصورة واحدة … أيها الناس إني اليوم قد اكتشفت سر الأسرار وجوهرة الجواهر

                        و لب  الألباب و مكنون المكنونات … لقد وقفت على سر مآسيكم و أحزانكم .. وغربتكم و اغترابكم …

                        و لتعلموا و أنا الشهيد و الشهادة … بأني افتديتكم و افتديت خطاياكم  بجلدي المقدس …  

النصف               : ملفوف ..  يا نبي المخبئيين أجمعين ..

ملفوف               : اتركني أيها النصف ..فإني أسيل حكمة وفيضا  و وحيا سديدا …

النصف               :  لقد رأيتك بالأمس في منامي .. وأنت تبشرني بلحمة ستتبضع من  لحمي لتتحول الى فارس مهيب

                          يمتطي جوادا مجنحا أبيض اللون يحلق في سماء المخابئ التي لا  سماء  لها .. حاملا   سيفه

                          السحري .. محررا  الناس .. كل الناس من المخابئ والحفر والأنفاق  و السراديب المعتمة .

ملفوف               :  ومن يكون هذا الفارس محرر المخابئ و المخبئيين ؟

النصف               : إنه ابني الآتي من صلبي ودمي ولحمي .. لهذا السبب فإن لي يا صاحب الجلد المقدس رسالة لن

                          يحملها  إلا  أنتم .

ملفوف               : رسالتك مستجابة أيها المؤمن الأول .

النصف               : إنها رسالة مقدسة الى عروس .      

ملفوف               : وما دخل هذه العروس العانس  برسالتنا المقدسة ؟

النصف               : إنها رسالة ستلغي كل الحدود بين جسدينا .

ملفوف               : ماذا تعني أيها النصف غير المبارك ؟

النصف               : لا تغضب يا مولاي .. ( يقترب منه ) أليست معجزة جلدك المقدس هو أن يحطم الحدود والأسوار بين

                         الناس ؟

ملفوف               : نعم .. نعم .

النصف               : إذن فحطم الحواجز بين رجل كسيح و امراة تتفجر فتنة و رغبة .

ملفوف               : لم أفهم أيها النصف الذي صار ربعا .

النصف               : إن معجزتك الأولى يا سيد الملافيف هي أن تنسج الود بين امرأة تتفجر أنوثة و رجل كسيح مثلي .

ملفوف               : ولكن كيف يمكنك أن تروي عنفوان هذه المرأة ونصفك المعني بالأمر ميت ؟

النصف               : نصفي الأعلى سيقوم بكل الأدوار .

ملفوف               : ولكنه شذوذ .

النصف               : كلنا شواذ يا ملفوف .. فلا مجال للحديث عن السوي والقويم والمكتمل .. إن الشذوذ في عالمنا

                         المخبئي هو القاعدة وما دونه استثناء .. إن الشذوذ هو الذي يكسر قيود المغلف والمدفون والمحنط

                        والمحرم والممنوع .. إن الشذوذ هو مثقب كل الاكتشافات والاختراعات والفلسفات والنظريات الجديدة

                         .. هو دليلها وسنتها وبوصلتها السحرية (يقبل يد ملفوف في خشوع ) هيا يا صاحب الجلد المقدس

                         .. إجمع شملي بعروس في فراش واحد .. ولتكن معجزتك الأولى التي ستتحدث عنها كتب التاريخ

                         وعلوم الأديان جميعا .

عروس               : ( يظهر رأس عروس المتلصصة من تحت الطاولة ) .

ملفوف               : ( يقترب من عروس واضعا كفه على رأسها ) أيتها العروس العانس المباركة .. أقسمت عليك

                           بجلدي المقدس .. بأن تكوني للنصف نصفه الثاني وضلعه الأعوج الفاني .

عروس               : إرجع إلى رشدك يا ملفوف فقد استولى ذلك الثعبان على وعيك .

النصف               : ( صارخا ) كيف تجرئين أيتها الصابئة على مخاطبة نبي المخابىء ورسول المخبئيين أجمعين بهذه

                          اللهجة .. ألا تخشين لعنته و لعنة المؤمنين به وبجلده المقدس ؟

 ملفوف              :  نعم .. كيف تجرئين أيتها الصابئة المرتدة ؟

عروس               : ( تصفع ملفوف صفعة قوية ) استيقظ يا ملفوف ( تهزه بعنف ) عد الى وعيك ..عد الى رشدك .. لقد

                          غسل ذلك الخسيس مخك.. وجعلك واحدا من أبرز القوادين المخبئيين المباركين.

ملفوف               : ( وقد بدأ يستفيق من غفوته ) أنا قواد  !!!!!؟

النصف               : لا تصدقها يا صاحب الجلد المقدس ( يجسد له) فأنت نبي و رسول هذه الأمة المخبئية الأبية .

عروس              : تقصد قواد هذه الأمة المخبئية الأبية .

ملفوف               : ( يرمق النصف بعينين يتطاير منهما الشرر وقد استعاد وعيه ) لم تجد لي أيها النصف المبتور من

                           مهنة في هذا العالم المخبئي  ( يركله ) سوى قوادا محترفا .. و لمن ؟ لقديدة مشطورة  مثلك .

النصف                يرتمي على قدم ملفوف يقبلها ) سامحني يا ملفوف .. فانا قصدت أن أمازحك  فقط . ( يركله

                          ملفوف فيزحف النصف هاربا ) .

ملفوف                : ( يتعقب النصف بهدوء القط الذي يتعقب فأرا في متناوله هذا الأخير يزحف هاربا) وإذا مثلا … أقول

                          مثلا .. وبكل احترام وتقدير أوقفتك ( يحمله بالقوة على الوقوف ) ثم مثلا .. أقول مثلا .. نسيت أنك

                      لا  تقف بدون عكاز ..فتركتك ( يتركه فيسقط النصف وهو يصرخ ) وإذا مثلا .. أقول مثلا .. وبكل تبجيل

                        و تعظيم أوقفتك من جديد ( يوقفه) وأعطيتك عكازا بكل أدب واحترام .. ثم فجأة تراجعت عن قراري

                        وقررت بكل احترام أن أنتزع منك العكاز( يسقط النصف مرة أخرى على الأرض وهو يستغيث )

                          وإذا مثلا أقول مثلا .. وبكل تبجيل وتعظيم حملتك على كتفي ( يحمله) وصرت أعدو .. و أعدو ..

                         أدور .. و أدور ( النصف يصرخ بجنون … يشتد القصف .. صفارات الإنذار .. انفجارات القنابل

                         .. الضوء  يتراقص في المخبأ … صراخ  .. خفوت القصف ) .

           

                                     إظ……………….لام

  

     

 

 

 

           

                 الطبخة الرابعة …

مشاهدات أهل المخابىء

 

 

     عجين قابع داخل الآنية الضخمة بينما عروس مستلقية فوق طاولة الإجتماعات تتأمل وجهها و

  شعرها في مرآتها الصغيرة  .

 

 

عروس               :  ( تتأمل منبت شعيراتها البيضاء في مرآتها الصغيرة )  تبا … شعيرات الأربعينات البيضاء اللعينة

                           بدات  تزحف ( تستدرك )  ترى هل سيوافقون ام لا ؟ ( وهي تقتلع بعنف مع كل تساؤل شعرة من

                           شعيراتها البيضاء ) سيوافقون … لن يوافقوا …  سيوافقون … لن يوافقوا … سيوافقون … لن

                           يوافقوا … ( تنهض ثم تقترب من الآنية الضخمة . توقع بكفها طرقات خفيفة على غطائها )

                           أخبرني  عجين .. هل تتوقع أن يستجيب أعضاء اللجنة المخبئية العليا لمطلبنا .. هل تتوقع ان يتم

                           نقلنا لأحد  المخابئ السرية الفولاذية المنيعة ؟ أجبني يا عجين أرجوك .. إني قلقة جدا ( تطرق

                           آنيته من جديد ثم تلصق  أذنها بغطائها )  عجين … إني أسمع خشخشة ماذا تفعل ؟

عجين                 : ( يرفع بحذر غطاء الآنية الضخمة ويطل برأسه وبيده ورقة وقلم ) إني أكتب رسالة .

عروس               : تكتب رسالة في الظلام ؟

عجين                 : ليس غريبا أن أكتب رسالة في الظلام مادامت لن تقرأ في الضوء .. صدقيني يا عروس علينا ان

                          نتعود على الكتابة في الظلام حتى لا نقرأ ما نكتب على الجدران المتصدعة  .. فتسقط فوق رؤوسنا

                         من شدة القصف .

عروس               : والحل يا عجين ؟

عجين                : لنعجن الكلمات من جديد .. لنعجن الحروف والرموز والإشارات و اللغات .. لنعجن المفردات القديمة

                         والحديثة .. المقدسة و المدنسة .. المضمرة و الصريحة .. الممنوعة والمباحة .. لنعجنها في معين  

                         واحد .. ساعتها ستتحرر الحروف والكلمات و اللغات من مخابئها المغلقة والمحنطة .

عروس               : رائع يا عجين فلتعرض الأمر على مجلسنا الموقر .

عجين                 : لقد عرضته عليهم في الاجتماع الأخير .. لكنهم رفضوه بدعوى عدم الإختصاص .

عروس               : إذن إرفع الأمر عن طريق المندوب الى اللجنة الثورية المخبئية العليا .

عجين                 : ( وهو يخرج من الآنية ) لقد رفعت الأمر إليهم أيضا .. لكنهم أجابوني بان القصف كفيل بنسف

                           وتفتيت الكلمات .. وعلي أن أعيد ترتيبها وتصفيفها بشرط أن أحترم قواعد النحو والعروض .

عروس               : ( تجر عجين من ذراعه وتحفر ثقبا في الفراغ )

عجين                 : ماذا تفعلين يا عروس ؟

عروس               : إنه ثقب يا عجين .

عجين                 : ولكنه ثقب في الفراغ .. ثقب بلا حواشي ولا عمق ولا منفذ .

عروس               : ولكنه ثقب على أية حال .

عجين                 : إن الثقب يا عروس لايمكنه إلا أن ينفتح بين مجالين .. الأول يطل على الداخل والثاني على الخارج

عروس               : وأنا الآن أطل على الضفة الأخرى … تعالى أنظر ..

عجين                 : ولكن هذا سيطرح لنا مشكلة .

عروس               : أية مشكلة ؟

عجين                 : الثقب صغير جدا فهو لايكفي لإثنين .

عروس               : نتناوب على الرؤية بشكل ديمقراطي .

عجين                 : ولكن ما سنراه من الثقب يا عروس سيمر عبر أنفاق رؤانا الشاهدة على ترسبات ذواتنا .

عروس               : يكفي بأن يكون خيالك في صفاء البلور وصبوة الشلال .. ليتسلل صافيا زلالا  كحكايا الأطفال .

عجين                 : إذن لنبدأ ( ينظر من الثقب الوهمي ) .

عروس               : ( بلهفة ) تكلم يا عجين ماذا ترى ؟

عجين                 : تبا للعجائن والفطائر ..

عروس              : انطق يا لئيم ..

عجين              : إني أرى حكماء هذا الزمان وقد لبسوا رداء الباعة المتجولين .. يبيعون الناس الحمى والوهم والزيف

                        و الدجل ..  

عروس               : إن رؤياك تفزعني يا عجين .

عجين                 : أرى خرابا عجينيا .. خراب يزرعه الفضلاء والسفهاء .. الحكماء والغوغاء .. القضاة والجناة …

                          إنها  طلائع الطوفان يا عروس .. طوفان يجرف الناس والوحش والطير والطمي .  

عروس               : ( تزيحه من الثقب الوهمي ) دعني أرى يا عجين ..

عجين                 : هاه  … ماذا ترين ؟

عروس               : ( تضحك ) .

عجين                 : ( بعصبية) ماذا ترين يا عروس ؟

عروس               : أرى حشدا هائلا من الناس .. حشد لا أول له ولا آخر .. من آدم الأول الى آدم الذي لم يولد بعد.

عجين                 : إنه الحشر إذن ..

عروس               : جيش من المهنئين والمدعوين والزوار .

عجين                 : زوار ومدعوون ؟؟

عروس               : جاؤوا ليحضروا حفل زفافي .

عجين                 : ماذا تخرفين يا امرأة ؟؟

عروس               : إني أرى الأيدي تصفق .. والألسن تزغرد .. و الأجساد تتلوى وتتمايل من نشوة الرقص .

عجين                 : ألم أقل لك يا عروس بأن رؤانا ستلونها عيوننا الشاهدة على ذواتنا .

عروس               : إذا لم تصدقني فتعالى أنظر بنفسك .

عجين                : ( ينظر من الثقب من جديد ) نعم .. إني أإراك تقتعدين كرسيا مرصعا بالذهب والياقوت .. تجلسين 

                          كما بلقيس وحولك الجواري والخدم من الإنس و المردة و الجان .

عروس               : وعريسي ماذا عنه ؟

عجين                 : عريسك ..إني لا أراه ( يضحك ) .

عروس               : ( تضربه على قفاه ) ماذا ؟ ألا تراه أيها الخبيث ؟

عجين                 : بلى ..بلى ..أراه يجلس بجانبك مختالا كالطاووس الهندي .

عروس               : إنه شاب وسيم .. يتفجر عنفوانا وشبابا . أليس كذلك ؟

عجين                 : كلا .. إني أرى شيخا هرما .. لا يمشي وإنما يزحف .. لا يأكل وإنما يرضع .. له فحيح كصوت  

                         الأفاعي ..   و شخير كصوت الأضاحي ..  له قرن وذيل وحوافر .. به يتعوذ المؤمنون من شره ..

                        وحتى أختم الكلام (  يعود الى داخل الآنية ) أقول إنه أول من رفض السجود لآدم والسلام ( يغلق عليه

                        غطاء الآنية ) ...

عروس               : (تهجم على الآنية ) عرفته يا لئيم .. عرفته.

 

 

 

                                 إظ……………….لام

                الطبخة الخامسة …

 

قصف فوق المخابئ ومن تحتها أيضا

 

 

 

    على إيقاع موسيقى عسكرية كاريكاتورية يتفقد المندوب  أحوال المخبأ محاطا بملفوف

وعجين والنصف وعروس  .

 

 

المندوب             : ( يتفحص جدران المخبأ وهو يرمقهم بخبث ) عيونكم تكاد تنزلق من محاجرها ( يقهقه ) أعرف …

                           متلهفون لسماع جواب اللجنة الثورية المخبئية العليا بشان ملتمسكم المتعلق بالإنتقال إلى أحد

                          المخابئ الفولاذية السرية المحصنة والمنيعة … ( يخرج من جيبه الكبير هاتفا لاسلكيا يستعمل عادة

                          في المناجم ) الجواب أيها السادة سيأتيني هذا المساء عبر هذا الهاتف .. فلا تتعجلوا … ( يتامل

                          جدران المخبا من جديد ) يتراءى لي أن مخبأكم العتيد بدأ يشيخ .. حتى لكأني أرى شعيرات بيضاء

                           تنبت بين  شقوقه المتصدعة ( يقهقه عاليا وكرشه الضخمة تهتز أمامه ) .

النصف               : ما خابت رؤيتك أبدا  سيدي المندوب المحترم .

 المندوب            :   لهذا سنحيله على المدرسة الهندسية المخبئية العتيدة .. هذه المدرسة التي أنجبت صفوة من أنبغ

                         العلماء الأجلاء الذين قضوا زهرة شبابهم في صياغة وهندسة نماذج لأجمل المخابئ وأكثرها صمودا

                         .. داخل هذه المدرسة العظيمة .. تدربت الأجيال على حفر المخابئ والسراديب والأنفاق المجيدة .

عجين                 : أيام ثورة المخابئ والحفر المجيدة .. كانت النساء و الأطفال والشيوخ يحفرون بأظافرهم وأسنانهم

                          تماما كالجرذان .

المندوب              : نعم .. لقد كانت أياما حافلة بالمنجزات الخالدة .. حيث استطعنا أن ندرب الشعب .. كل الشعب على

                         العمل في الحفر .. والصمود في الحفر .. والاحتفال في الحفر .. والاحتجاج في الحفر .. لهذا وحفاظا

                         على مكتسبات ثورتنا المخبئية المجيدة .. فقد قررت اللجنة الثورية المخبئية العليا وفي إطار سياسة

                         التقشف  الناجعة .. تمديد فترة العمل في ظل نظام المخابئ قرونا أخرى .

أعضاء المجلس    : ( ينهضون ويصفقون بحرارة ) .

النصف               : أيها المندوب المحترم باسم مجلس المخابئ السعيدة  نطلب من جنابكم أن ترفعوا  

                         لأعضاء اللجنة الثورية المخبئية العليا .. مساندتنا الكاملة واللامشروطة للمشروع الاقتصادي

                        المخبئي التقشفي  وتصويت كافة أعضاء مجلسنا على بنوده .

أعضاء المجلس    : ( يصفقون من جديد ) .

المندوب              : طبعا .. طبعا .. فمجلسكم المحترم عودنا دائما على المساندة والتأييد .. وبهذه المناسبة فإن اللجنة

                         الثورية  المخبئية العليا ستمنحكم هدايا قيمة جدا .. وهي عبارة عن صور فوطوغرافية وبالألوان

                         لأسلحة جد  متطورة من المنتظر أن تنزل قريبا فوق مخابئكم . وهو مجهود جبار ومكلف .. تطلب من

                          اللجنة  الثورية المخبئية العليا إمكانات مادية وبشرية ومخابراتية ضخمة .. حتى يتمكن الشعب

                         المخبئي الأبي  من التعرف على الأسلحة التي ستقصف مخابئه السعيدة ( يسلمهم صورا 

                          فوطوغرافية  ) .

النصف               : ( ينظر الى الصور) إنها أسلحة رائعة ( ثم الى عجين) انظر ..

عجين                 : قنابل فتاكة .. في غاية  القوة و الدقة  ( يمررها لملفوف ) .

ملفوف               :  صواريخ  مذهلة .. ناسفة .. تثير الإعجاب … ( تخطفها عروس منه ) .

عروس               :  فعلا أسلحة أنيقة .. جذابة .. تعتبر موضة .. موضة العصر .. ياي ..

المندوب              : أيها السادة .. لنستمع الآن الى تقريركم المخبئي المطلبي .

عجين                 : ( يقرأ التقرير ) بعد عقد اجتماعات ماراطونية لأعضاء مجلسنا الموقر .. وبعد دراسة عميقة

                          للأوضاع الراهنة لمخابئنا السعيدة فإننا ندرج مطالبنا المشروعة في النقط التالية . أولا .. تأسيس

                          لجنة من الخبراء للتدقيق في مشكل احتكار المخطوطات السرية للسراديب المخبئية من طرف

                          مخبئيين ذوي امتيازات خاصة . ثانيا .. ضرورة خفض ساعات العمل المتعلقة بحفر المخابئ

                          الموجودة تحت المخابئ الحالية من 24 الى 23 ساعة في اليوم . ثالثا .. ضرورة خفض الضرائب

                          المرتفعة والمترتبة عن استعمال أنفاق وسراديب الإغاثة . رابعا .. المطالبة بخفض عدد

                          المهجرين والمطرودين من مخابئهم نظرا لما يتعرضون له من إبادة جماعية بواسطة الألغام

                         المزروعة  في كل شبر من سطح الأرض . خامسا .. مطالبة اللجنة الأولمبية المخبئية بإعادة النظر

                          في لعبة أسرع من ينزع آذان الجثث بعد أن فقدت كل الجثث المتوفرة لدينا لآذانها ولجوء بعض

                         المهووسين بهذه اللعبة الى شراء الآذان الملتصقة برؤوس أصحابها المعوزين . وقبل الختم .. نتقدم     

                          بالشكر الجزيل الى أعضاء اللجنة الثورية المخبئية العليا  لما يبذلونه من مجهودات جبارة لإسعاد

                          المواطنين المخبئيين الصامدين .. وشكرا .

أعضاء المجلس    : ( تصفيق حاد).

المندوب              : شكرا .. شكرا ( يسمع صدى صوت مزعج آت من تحت المخبأ )  .

عروس               : ( تنبطح واضعة أذنها على صفحة الارض ) القطار .. القطار ( تقفز طربا ) أظنكم حفرتم أنفاقا

                           جديدة للقطارات بالقرب من مخبئنا.  

المندوب              : وكيف عرفت هذا ؟

عروس               : أنسيت أنني ولدت في هذا المخبأ .

المندوب              : صحيح فأنت من سلالة هذا المخبأ العجوز .. ولكن الامر لا يتعلق لا بالقطار ولا بأنفاقه .

عروس               : إذن ما سبب هذا الصوت الذي يأتي من الأسفل كالجحيم ؟

المندوب              : إنه القصف .

عروس               : ولكن القصف يشملنا برعايته من السماء .

المندوب              :  للأسف .. سيشملكم برعايته من تحت الارض أيضا .

ملفوف               : قصف من السماء ومن تحت الارض ؟ قصف فوق المخابئ ومن تحتها أيضا ؟

 عجين                : إنه الجحيم .. الجحيم بعينه .

عروس               : علينا أن نترك هذا المخبأ فورا .

النصف               : ( يزعق  ) اجتماع .. لنعقد اجتماعا استثنائيا لرصد تطورات الموقف .

أعضاء المجلس   : ( يعقدون اجتماعا استعجاليا . موسيقى كاركاتورية تبرز مدى احتدام النقاش بين أعضاء المجلس

                           بينما المندوب يقف جانبا واضعا يديه خلف ظهره ) .

النصف               : سيدي المندوب المحترم .. بعد نقاشات مستفيضة .. وجدل مسؤول حول خطورة الاوضاع الداخلية

                          لمخبئنا .. اتخذ مجلس المخابئ السعيدة و بالإجماع قرارا استثنائيا لا رجعة فيه .. هذا القرار سيتلى

                         على مسامعكم حالا .

 عجين                : ( يقرأ ) نظرا للتطورات الخطيرة وما ترتب عنها من اختلال واضح في أوضاع المخبأ الداخلية ..

                          واستجلاء لما قد ينجم عنه من أضرار بالغة الجسامة فيما يتعلق بالحالة الراهنة التي يعرفها مخبؤنا

                         .. فقد قرر المجلس و بالإجماع عدم اتخاذ أي قرار وترك الأمر للجنة الثورية المخبئية العليا في أن

                         تتخذ القرار الذي تراه مناسبا .. و شكرا .

أعضاء المجلس    : ( يصفقون بحرارة ) .

المندوب              : شكرا .. شكرا ..

 عجين                : ( يهمس في إذن المندوب ) سيدي المندوب المحترم هذا القرار كان بإيعاز مني .. رغم أن الأغلبية

                          تمادت في جدلها العقيم .

النصف               : ( يزحف وهو يجر المندوب من سرواله جانبا ) سيدي المندوب أقسم بنصفي الذي لا يتحرك بأن هذا

                           القرار كان بتأثير مني رغم أن المعارضة أكثرت من الحجاج واللجاج .

عروس               : ( تجر بدورها المندوب جانبا ) يجب أن تعرف يا سيدي المندوب بأن كتلة الوسط التي أمثلها ( تهز

                          وسطها بدلال ) هي التي كانت وراء هذا القرار التاريخي .    

المندوب              : هذا أعرفه جيدا أيتها القشدة الطرية اللذيذة ( يلتفت نحو الاخرين ) أيها السادة أشكركم جميعا على

                          وطنيتكم المخبئية الأصيلة . ( يتلقى فجأة مكالمة من هاتفه اللاسلكي فيتجمد الآخرون في أماكنهم

                          مشرئبين بأعناقهم منصتين بآذانهم وكأن على رؤوسهم الطير ) أيها السادة .. حانت ساعة الحسم…   

                         سأنقل الآن لكم قرار اللجنة المخبئية الثورية العليا بشان ملتمس نقلكم إلى أحد المخابئ الفولاذية

                         السرية المنيعة  ( يصمت قليلا وهو يتأملهم بخبث . يتجمد الدم في عروق الآخرين )  نظرا

                         للحالة الكارثية لمخبئكم الآيل للسقوط … إرتأى أعضاء اللجنة الثورية العليا ترحيل عضو واحد منكم

                         فقط .

عروس               : والأعضاء الثلاثة الباقون ؟

المندوب              : سيظلون هنا .. تماما كربابنة السفن الغرقى .

 ملفوف              :  أليس هناك حل آخر؟

المندوب              : ليس هناك حل إضافي … باستثناء انتخاب العضو المحظوظ الذي سينعم بالإقامة في أحد المخابئ

                         الفولاذية  السرية الباذخة والمنيعة…(  يهم بالمغادرة ثم يعود أدراجة  ) أنبهكم إلى أن أعضاء

                         اللجنة الثورية  العليا يشددون على ضرورة إجراء انتخابات ديموقراطية شفافة ونزيهة … حظ سعيد

                         للجميع . (  يغادر ) .                 

                                           

 

 

                                                         إظ…………….لام

      

 

      

 الطبخة  السادسة …

                                 ديمقراطية أهل المخابئ الفضلاء

 

 

                عروس تصرخ صرخة مدوية في الظلام . ينقشع الضوء على أعضاء المجلس الذين

           ينتفضون  مرتاعين .

 

 

 

ملفوف               :  ماذا حدث .. ماذا يجري ؟

عروس               : ثعبان .. حسبته ثعبانا يتحسس رجلي …

عجين                 : ( بغضب ) الثعابين هناك في السطح .. ترقص في مهرجان الجثث .

ملفوف               : سحقا للجثث .. أظافري لا تجد ما تهرشه .. لا تجد ما تخدشه .

 النصف                          : أيها السادة … علينا البث فورا في  مصير جثثنا الأربعة .

ملفوف               : لقد أخطأت الحساب .. نحن فقط  ثلاث جثث ونصف جثة   .  

 النصف              : من جهتي .. واقتداء بسنة الزعماء العظام الذين ينتخبون أنفسهم .. فقد انتخبت نفسي نيابة عنكم

                          للرحيل . ( عجين وملفوف ينخرطان في ضحك استفزازي ) لماذا تضحكان ؟ إني أقرأ في عيونكما

                          لغة خبيثة .. هل تظنان بأن عجزي سيجعل مني لقمة سائغة في فم الذئاب .

 عجين                : إن لعنة القصف بدأت تعبث بخيالك .

النصف               : لست ممن يبتلع مهرجان الكلمات بسهولة .

عجين                 : ولا أنا .

النصف               : ماذا تريدان مني .. ماذا تريدان ؟  

ملفوف               : نحن لانريد منك شيئا .

النصف               : بل تريدان .. تريدان ..

عجين                 : ألا تريد أن تصمت أيها  المسعور المشطور المبتور ( يحاول التهجم عليه ).

عروس               : ( تمنع عجين ) أتركه .. فهناك أربع جثث علينا أن نحسم في أمرها .

ملفوف               : المخبأ ليس على هذه الدرجة من السوء .. فقد صمد زمنا طويلا .

عروس               : إذن ابق أنت هنا .

ملفوف               : المجلس هو الذي سيتخذ القرار وليس أنت .

عجين                 : نعم القرار للمجلس .. وعلينا أن نعقد اجتماعا طارئا .

النصف                يزعق بنغمته الخاصة ) اجتماع …  

عجين                : اجتماع طارئ لمجلس المخابئ السعيدة عدد 99.062.524 سين . والموضوع يتعلق بقضية ترحيل

                          عضو واحد من مجلسنا الموقر الى أحد المخابئ السرية المنيعة والمحصنة .. لهذا و حفاظا على

                         المصداقية والشفافية التي تتصف بها ديمقراطيتنا المخبئية .. فقد قررنا الشروع في الحملة الانتخابية

                          فورا ( يرفع الجميع لافتات خشبية صغيرة مكتوب عليها شعار الحملة الانتخابية ) .

  عجين               : ( يرفع لافتة مكتوب عليها  :  خبز لكل فم  ) .

ملفوف               : ( يرفع لافتة مكتوب عليها  :  جلد لكل مواطن ) .

 عروس             : ( ترفع لافتة مكتوب عليها  : عروس لكل فراش ) .

النصف               : ( يرفع لافتة مكتوب عليها  :  حفرة لكل جثة ) .

          

               ( تنبعث من المانيوتوفون شعارات جماهيرية صاخبة أثناء الحملة الانتخابية ) .

 

النصف               : ( يصرخ ) انتهت الحملة الانتخابية و الآن سنمر للتصويت .

ملفوف               : نتيجة التصويت محسومة مادام كل منا سيصوت لحسابه الخاص.

 عجين                : و النتيجة تعادل في الأصوات .

 عروس              : إذن ما العمل ؟

النصف             : ( يخرج عملة نقدية معدنية قديمة من جيبه ويقذف به في الهواء ثم يلتقطها بسرعة  ) لنستعمل هذا

                           الحل .

عجين                : ولكن القانون الداخلي لمجلسنا الموقر لا تتضمن بنوده هذه اللعبة .

النصف               : إذن لنقترحها كمشروع قانون ونعقد اجتماعا استثنائيا للتصويت عليها ( يفتح السجل )  اجتماع

                          استثنائي لمجلس المخابئ السعيدة عدد 99.062525 كاف .. للنظر في مقترح قانون     

                          عدد00.999.527  ميم والمتعلق بالمصادقة على إدماج قانون لعبة- الوجه والوجه الآخر – للعملة

                        كبند ضمن القانون الداخلي للمجلس( يدون في السجل ) هذا وقد أسفر تصويت الأعضاء على  

                          النتائج التالية  ( يضع القلم ) أيها الاعضاء المحترمون  ..  ليرفع يده كل من يصادق على المشروع

                         ( ملفوف وعروس والنصف يرفعون أيديهم بينما عجين يمتنع ) .

النصف                يدون في السجل ) ثلاثة أعضاء ضد عضو واحد لصالح المشروع .. الآن أيها الأعضاء المحترمون

 

                          ليرفع يده كل من لا يصادق على العمل بالقانون الجديد ( ملفوف وعروس والنصف يرفعون أيديهم

 

                          بينما عجين يمتنع ) .

 

النصف               : ( يدون في السجل ) ثلاثة أعضاء ضد عضو واحد ضد القانون الجديد .. و بهذا تكون الأغلبية مع

 

                          و ضد المشروع .

 

أعضاء المجلس    : ( يصفقون ) .

النصف               : لا جدال أيها السادة أن القانون الجديد الذي سيتم العمل به منذ اللحظة هو قانون ديمقراطي مكتسب

                         سيمنحنا الفرصة لفض مشكل من أعقد مشاكلنا الداخلية . وبهذه المناسبة أرجو من السادة أعضاء

                         مجلسنا الموقر الحريصين دوما على مصداقية وشفافية ديمقراطيتنا المخبئية الفاضلة على منحي

                         شرف إدارة اللعبة الديمقراطية باستعمال عملتي الخاصة باعتباري أكبركم سنا .

أعضاء المجلس    : لا مانع .. لا مانع ..

النصف               : أول مواجهة ستتم بيني وبين السيد ملفوف وقد اخترت هذا الوجه.

ملفوف               : وأنا اخترت الوجه الآخر .

النصف               : ( يقذف بالعملة في الهواء تسقط على الطاولة فيلتقطها بسرعة مذهلة ) إنه الوجه الذي اخترته ..

                          لقد ربحت ..ربحت .

ملفوف               : ( يلتقط كف النصف بعنف ويخلص العملة المعدنية من بين أصابعه بالقوة ) أيها المزور اللعين

                          عملتك التي اخترتها لها وجهان متشابهان ( يخنقه ) أيها المزور الكلب سأقتلك .. أقسم سأقتلك ..

 

 

( يشتد القصف ..صفارات الإنذار ..انفجارات القنابل .. أزيز الطائرات ..انبطاح الجميع تحت الطاولة ..المصباح

 

القريب من الطاولة يتراقص ..ليتلاشى بعد ذلك ضوءه ) .

 

 

                                

                                                           إظ……………..لام

                  

                     الطبخة السابعة …

                                  أسواق الباعة المحترفين

 

 

  تعود الاضاءة تدريجيا . تظهر عروس وهي ترفع يد النصف وتتركها تسقط  .

 

 

عروس               : ( تصرخ ) لقد مات .. مات النصف .

عجين                 :  مات ؟ ( يرمق ملفوف بنظرات  الإتهام ).

عروس               : ( تصرخ صرخات متتالية ) مجرم .. مجرم …

ملفوف               : لا لم أقتله .. لم أقتله .

عروس               🙁 تبكي ) مجرم .. سفاح .

ملفوف               : أقسم لكما بأني لم أقتله … لقد ..

عروس               : ( تقاطعه وهي تشهق ) لقد قتلته .. وتخطط لقتلنا جميعا .. لتنسل وحدك ناجيا من هذا المخبأ  

                          الملعون .

ملفوف               : ( متجها نحو عروس ) ولم لا تكوني أنت ؟.. نعم أنت أيتها الحية الرقطاء التي قتلتينه .. أنت التي

                           مزقت أحشاءه  بجرعات  من شرابك المسموم  .

عجين                 :  ابتعد عنها أيها السفاح المسلوخ ..

ملفوف               : ( يشهر سكينا ويطوق عنق عروس ) إذا اقتربت أكثر أيها المعجون البشري .. فسأذبحها ذبح النعاج

                          وبالتالي فلن أخسر شيئا .

عجين                 : إذا أصابها سوء أيها الجرذ المسلوخ .. فسأعجن لحمك وأحوله الى نقانق .

ملفوف               : لقد انكشفت لعبتك أيها المعجون البشري النتن .. لقد قتلت النصف وتريدني أن أخلصك من عروس

                          ساعتها لن تعدم حلا في إلحاقي بهم .. قبل أن تشد الرحال وحدك الى المخبأ المحصن الموعود .

عروس               : ( تصرخ وتسقط مغمى عليها . عجين يهجم على ملفوف).

ملفوف               : ( يتصدى لعجين محاولا طعنه بالسكين . عجين يلتقط كفه بصلابة وقوة ليظلا في صراع بينهما ).

النصف               : (يستيقظ ليشرع في العزف على مزمار صغير للأطفال قبل أن ينخرط في موجة عارمة من الضحك).

ملفوف               : ( يسقط على ركبتيه بعد أن انهارت أعصابه  وهو يضرب الأرض بقبضتيه . ينتفض فجأة ويهجم

                          على النصف الذي ينخرط في ضحك هستيري ) أيها القرد النتن  ( يخنقه بعنف) .

النصف               : ( يتخلص بصعوبة من يدي ملفوف الذي يبصق في وجه النصف ) .

عجين                 : (يحمل عروس ويسجيها على الطاولة . يتهاوى جالسا على الكرسي ثم يشرع في التصفيق ببطء )

ملفوف               : ( يتهاوى على الكرسي . يحملق في عجين ثم يشرع في التصفيق على ايقاع عجين ).

النصف               : ( يتحول هزؤه الى وجوم . يحملق في عجين وملفوف ثم يجاريهما في التصفيق ).

عروس              : ( تستفيق من رقدتها . تتطلع اليهم في ذهول قبل أن تنضم الى جوقة التصفيق الذي يرتفع ايقاعه

                          إلى درجة الهيستيريا ثم يخفت تدريجيا ).

عجين                 :  كل ما في الأمر يا سادة أننا تحولنا إلى باعة  في سوق النخاسة .  

ملفوف               : في نفس السوق يا عجين الذي كنت تبيع فيه الشعارات وحمى الكلمات .. بعت جلدي المقدس .. بعته   

                          ليرتقوا به الوجوه الكريمة .. أتدري كم بعته يا عجين ؟

عجين                 : ( لملفوف ) لا يهم  كم … المهم أنك بعته وكفى ..

النصف               : المهم الآن … من منكم سيبيعني صوته لأغادر هذا المخبأ الملعون .

عروس               : ( للنصف ) من باع جثة أمه بالتقسيط .. يستوي لديه كل شيء .

 النصف             : ( لعروس ) تماما كثوب زفافك المعروض دوما على فترينة جسدك الرخيص .

 عجين                : لا يهم إن كنا نبيع شعاراتنا أم جلودنا … أجسادنا المعطرة أم جثثنا المتعفنة … المهم أننا كلنا باعة

                          .. وباعة محترفون أيضا … وعندما يتحول الجميع الى باعة محترفين فإن الأرض ستنسحب من

                           تحت أرجلنا .

 

( تسمع انهيارات تحت المخبأ .. يرتمي ملفوف محتضنا الأرض منصتا بأذنه ) .

 

ملفوف               : لقد وصلت طلائعهم ..إنهم تحت المخبأ ..أكيد أنهم يهيئون لوازم القصف الأرضي .

عروس               : المخبأ لن يحتمل .. لن يحتمل .

 ملفوف              :  ما هو الحل أيه السادة ؟

عجين                 : ( يخرج عجينة كبيرة من الآنية الضخمة ويشرع في عجنها فوق الطاولة ) الحل أيها السادة هو أن

                           نخلط العجائن بالجماجم بالكلمات بالفطائر بالنظريات بالتين بالزيتون بالمقولات بالمنظومات بالبصل

                           بالزنجبيل .. يجب أن نعجن كل شئ .. فلا شئ ..لاشئ ..

النصف               : علينا أيها السادة أن نحسم في أمر الجثة التي ستغادر المخبأ .

عجين                : ( يستمر في عملية العجن ) لنعجن الجثث بالفطائر بالعجائن بالنشويات بالرخويات بالفقريات

                          بالثدييات بالهياكل العظمية ..  فلا شئ .. لا شئ  …

 

( عودة القصف الارضي . الارض تهتز تحت أقدامهم .الجميع يتشبث بالطاولة التي تهتز كذلك .

 

 بينما يستمر عجين في عملية العجن ) .

 

عروس               : المخبأ يهتز .. المخبأ سينهار فوق رؤوسنا .

عجين                 : ( منهمك في عملية العجن ) ألم أقل لكم بأن القصف هو المعادلة الجديدة التي ستعجن كل المعادلات

                          القديمة .

النصف               : أيها السادة .. علينا أن نجد حلا نهائيا  و ديمقراطيا .

عجين                 : الديمقراطية … لقد عجنتها مع الديكتاتورية والديماغوجية والديمغرافية والديداكتيكية والديسير وديديه .

النصف               : ( يهتز مع اهتزاز الطاولة ) علينا أن نخضع الامر للتصويت .

عجين                 : التصويت .. لقد عجنته أيضا مع التصبير والتصبين والتصدير والتصطيل .

النصف               : سنعتبرك ممتنعا عن التصويت ونصوت ضدك .

عجين                 : ( منهمكا في عملية العجن ) هذا ليس جديدا .. فقد تعودنا أن نصوت ضد الشعب وضد أنفسنا .

عروس               : كفاكم لغوا..إن الشقوق بدأت تظهر على السطح .

عجين                 : إعجنوها أيضا ..إعجنوا الشقوق و الثقوب و الحفر و الأنفاق  و السراديب .. إعجنوها جميعا . (

                         يصعد فوق الطاولة يعجن برجليه وهو يصيح ) أيها الناس .. إعجنوا كل شئ .. إعجنوا الحليب بالدم

                         .. و الخبز  بالطمي .. و البراءة بالبشاعة .. إعجنوا الدائرة بالمستطيل .. و الإعوجاج بالمستقيم .. و

                         الأعراس بالمآتم .. إعجنوا كل شئ .. فلا شئ .. لا شئ …

ملفوف               : ما العمل أيها النصف .. إن الوقت يمر بسرعة ..

النصف               : ( يصرخ بنغمته الخاصة ) اجتماع .. لنعقد اجتماعا طارئا .

ملفوف               : ( متشبث بحافة الطاولة التي تهتز ) وما جدول عمله ؟

النصف               : ( يهتز مع اهتزاز الطاولة ) رفع الحصانة عن عضو في مجلس المخابئ السعيدة .

ملفوف               : ( يهتز) وما هي دوافع رفع الحصانة ؟

النصف               : ( يهتز) الإشتغال بالشعوذة والسحر مع استعمال العجائن والطلاسم المخبئية .

ملفوف               : ( يهتز) وانا لا أعترض .

عروس               : ( تهتز) عجين إنهم سيصوتون ضدك .

عجين                 :   لنعجن الحروف والكلمات والرموز والإشارات والمقولات والنظريات والفلسفات والمنظومات

                           .لنعجن كل شئ .. فلا شئ .. لاشئ ..

عروس               : ( تقترب من عجين ) انهض ياعجين .. و أوقف هذه المهزلة ..

عجين                 : من يوقف من ؟ أيتها العروس المترملة … إن الكل هنا داخل هذه العجينة … إنها خلطة عجيبة

                         و غريبة … خلطة تختصر كل العوالم والأكوان … إنها الهيولي الأولى ومنها سيتفجر كل شئ

                         جديد … منها سيبعث آدم الاول ليبحث عن آدميته من جديد … انظري يا عروس … إن كل الوجوه

                         هنا .. جميعهم هنا … الأكاسرة والغلمان … الجبابرة والقيان … الزعماء و الغوغاء .. الأباطرة  

                         والعبيد .. ملايين من الوجوه المعجونة المشبوهة . ( يحمل عجينته ويتجه نحو الآنية الضخمة ) .

عروس               : عجين الى أين أنت ذاهب ؟

عجين                 :  سأتم كتابة رسالتي في الظلام .. لأعجنها مع باقي الرسائل الميتة ( يدخل الآنية الضخمة ) وداعا يا

                          عروس .

عروس               : عجين ..انتظر يا عجين .

عجين                 : دعيني يا عروس .. فالظلمة رحمي ومأواي .. دعيني أنعم بغفوة الظلمة ما دامت صحوة النور تعمي

                         الأبصار وتعدم الحلم في الأفئدة الشاهدة . ( يختفي داخل الآنية الضخمة ) .

 

( يشتد القصف الارضي . تتدحرج الأواني والشخوص.يتراقص المصباح القريب من الطاولة ) .

                                                     

 

 

 

                              إظ………………..لام

 

 

 

 

 

 

         الطبخة الثامنة …

                                   لنضرب نصفين بربع واحد

 

                      ملفوف والنصف وحدهما في المخبأ . 

 

 

ملفوف               : لقد اعتزل عضو منا مهامه النيابية .. وهي نازلة لم يشهدها مجلسنا من قبل .

النصف               : ( كاشفا عن أسنانه المهترئة ) أنا لا أفكر الآن سوى في جثتها .

ملفوف               : جثة من ؟

النصف               : جثة عروس .

ملفوف               : هل عدت لشذوذك ؟

النصف               : أشتهيتها جثة باردة وقد انطفأت داخلها حرارة الرغبة .

ملفوف               : كيف تعشق جثة باردة كالثلج ؟

النصف               :  سأنفخ في جسدها من حرارة رغبتي المشتعلة في جوفي منذ عشرات السنين … هيا يا ملفوف

                          أخنقها واتركها لي .

ملفوف               : وابنك ؟ هل نسيت محرر المخابئ وفارسها الموعود ؟

النصف               : ماذا تقصد يا ملفوف ؟

ملفوف               : أقترح أن تتقدم للسيد المندوب بمشروع زواجك في إطار التقرير المطلبي الشهري للمجلس .

النصف               : وأنت؟

ملفوف               : سأصوت لصالح مطلبك .

النصف               : مقابل ؟

ملفوف               :  ……؟

النصف               :  طبعا مقابل تصويتي على اختيارك كمرشح وحيد لمغادرة مخبئنا هذا .

ملفوف               : أنت تعلم جيدا أن نسبة رحيلك من المخبأ لا تمثل سوى واحد على ثلاثة .. بينما زواجك من عروس

                         وبضمان صوتي يضمن لك الأغلبية .

النصف               : وابني ؟ كيف سيتأتى لي أن أحصل على ابني ؟

ملفوف               : اخصبها بالتلقيح الإصطناعي وعندما يولد ابنك فارس المخابئ الموعود سيتكفل بخلاصك وخلاص

                          الأهالي المخبئيين .

النصف               : يالعقلك الجهنمي .. كيف لم أفكر في هذا .. نعم التلقيح الاصطناعي ..التلقيح الاصطناعي .. (يصرخ)

                          عروس .. أين أنت ياعروس البر والبحر ؟

عروس               : ( تظهر عروس ) ماذا تريد أيها النصف  ؟

النصف               : ( يقترب منها ) عروس يا حورية المخابئ وفردوسها المفقود إني أحمل لك خبرا سعيدا .

عروس               : ( تضحك في دلال ) هل تعلم أن آخر خبر سعيد تلقيته كان يوم توصلت برخصة منحي حفرة لجثتي

                          بعد موتي .. وهو مطلب ناضلت من أجله سنين طويلة .. ولولا تدخل بعض المناديب المحترمين

                          المعجبين بجسدي وثوب زفافي لما حصلت عليه .

النصف               : أما أنا فقد وهبتهم جثتي بعد موتي .. حساءا شهيا لكلاب المخابئ المنيعة المكيفة .

عروس               : ( تضحك ) ولكن جثتك وعظامك نتنة لا تصلح لا للحساء ولا لغيره ( تضحك من جديد) .

النصف               : نعم اضحكي يا حورية المخابئ … اضحكي فعرسنا صار وشيكا .

عروس               : عرسنا ؟ ( تشير بأصبعها إليه والى نفسها) .

النصف               : ( يهتز رأسه طربا ) نعم ..لقد تقدمت بطلب مستعجل لكي يرخصوا لنا بالزواج .

عروس               : بالزواج ( تضحك بدلال ) .

النصف               : لماذا تضحكين ؟ ألا أنفع زوجا ؟

عروس               : أتعلم أيها النصف المبتور ,. بأنك أنفع زوج في المخابئ السعيدة .. بل إنك اكثر الأزواج وسامة

                        و فحولة في التاريخ المخبئي كله ( تضحك) تعالى أيها الحبيب تعالى ( تقتعد الأرض  و تحضنه

                         بحنان) لقد انتظرتك طويلا ولست مستعدة لأنتظر أكثر .

النصف               : هل تحبينني يا عروس ؟

عروس               :  أحبك ؟ ( تقبله في وجنتيه ) طبعا أحبك ( فجأة تشده بعنف من أذنيه ) أنظر في عيني جيدا.. أبحر

                          فيهما أيها البحار الغريق .. أبحر فيهما وستجدهما يتفجران عيونا بل أنهارا وبحارا من الحب

                          والعشق والرغبة ( تحضنه بقسوة ) أبي كان يحب أمي .. كان يحبها كطفل يتيم … وعندما ماتت

                          تحت أنقاض مخبأ منهار .. باع جثتها لكي يطعم ابنته .. نعم لكي يطعمني أنا .. وذات مساء عندما

                          انفجر في وجهه لغم من ألغام الموت .. بعت جسدي لأجد لجثته حفرة .. بعت جسدي لأجد لذاكرتي

                          حفرة في هذه الارض الميتة ( تبكي في حضنه ثم فجأة تنتفض  بعنف ) تزوجني هيا ( تنزع ثوب

                         الزفاف ) عاشرني الآن …

النصف               : ( بخوف ) لا ليس الآن ..

عروس               : ( تصرخ في وجهه) بل الآن ..اخلع ملابسك الآن ..

النصف               : ( يتراجع هلعا ) ليس قبل أن أتسلم التصريح بالزواج .

عروس               : قلت لك الآن ( تشده من ملابسه) عاشرني الآن … و إلا إغتصبتك اغتصابا تاريخيا …

النصف               : ( يستغيث ) ملفوف .. أدركني يا ملفوف .

ملفوف               : ( يظهر مسرعا و يخلصه من عروس ) اتركيه أيتها الهرة المتوحشة .

عروس               : ( تقف متوثبة كالنمرة مشيرة الى ملفوف ) نعم أنت .. سأضاجعك انت .. سأنزع عنك لفافتك المتعفنة

                          و أحتضن لحمك المسلوخ … وألعقه  لعقا … كسحلية  شرهة .

ملفوف               : أفضل أن تبدئي بهذا ( يدفع إليها بالنصف و ينسحب هاربا ) .

النصف               : ( يزحف بدوره هاربا خلف ملفوف )  لا تتركني يا ملفوف .

عروس               : سأتزوجكم جميعا … الواحد تلو الآخر … أنت والنصف وعجين والمندوب وكل الطباخين

                          المخبئيين … سأعجنكم جميعا … وسأصنع منكم زوجا واحدا … زوجا وسيما قويا خارقا كالآلهة …

                          سيمنحني وردة و قبلة وعصير النعناع … قبل أن يرتفع بي الى عنان السماء ليمسح الكآبة عن  

                          وجه الشمس  …

 

 

 

                                      إظ………………لام

 

 

 

 

 

 

 

 

   الطبخة التاسعة …

 اليوم أكملت لكم خلطتكم العجينية

 

                  المندوب وملفوف والنصف يقفون بالقرب من آنية عجين  .

           

 

المندوب              : شئ مؤسف أن يعتزل عضو منكم مهامه النيابية .

 ملفوف              : شئ مؤسف حقا .. خصوصا وأن الأسرة المخبئية في حاجة الى كل أبنائها البررة .

المندوب              : يتراءى لي أن سبب تفكك مجلسكم الموقر .. يعود إلى الثغرات التي تشوب قانونه الداخلي .

ملفوف               : وما هي اقتراحاتكم سيدي المندوب ؟

المندوب              : إلغاؤه .. و إلغاء كل القوانين المتفرعة عنه .. والعمل بنظام حالة الطوارئ .

ملفوف               : وماذا ستستفيد مدن المخابئ من نظام حالة الطوارئ .

المندوب              : كثيرا … أولا سنغير نظام التصويت بنظام التنصت العام على المواطنين المخبئيين .

 ملفوف              : ولكن المواطنين المخبئيين يعيشون جميعا تحت رحمة القصف .

المندوب              : نعم .. نعم .. أعني كيف يستغيثون .. كيف يحتجون .. وكيف لا يحتجون .. هل يحلمون أثناء القصف

                         أو بعده أم قبله .. وكيف هي أحلامهم ., هل هي وردية أم كابوسية أم ثورية ؟؟؟؟

ملفوف               : في هذه الحالة علينا تجنيد جيش من العرافين والمنجمين لتفسير أحلام الشعب المخبئي .

المندوب             : كما يتعين علينا إصدار مشروع قانون يمكن بموجبه حدف نصف الحروف المستعملة في اللغة

                       المخبئية .. لأن قلب نظام اللغة سيؤدي حتما الى قلب أنظمة الأحلام والرغبات والتصورات الاحتجاجية

                         لدى المواطنين المخبئيين .. آملين أن نحذف باقي الحروف في السنة النيابية المقبلة .. واستبدالها

                          بنظام لغوي جديد لاتتضمن كلماته اصطلاحات احتجاجية .

النصف               : ( يصفق ) اقتراح عظيم جدا..

ملفوف               : فكرة رائعة .. رائعة يا سيدي المندوب .

النصف               : وماذا عن المطلب الذي سبق أن تقدمت به إليكم سيدي المندوب ؟

المندوب              : ( مبتسما ) أبشرك أيها النصف .. بأن أعضاء اللجنة الثورية المخبئية العليا قد وافقوا على الطلب

                         الذي تقدمت به للزواج من السيدة المحترمة عروس ولكن … بشروط .

النصف               :  شروطكم أوامر  سيدي المندوب المحترم .

المندوب              :أنت تعلم طبعا .. أنه بعد التناقص المخيف في مخزون المؤونة .. انكب علماؤنا المخبئيون الأفذاذ منذ

                          سنوات خلت على تطوير تلقيح مختبري لاستيلاد الأبقار في أربع وعشرين ساعة .. ولأن أبقارنا كما

                          يعلم الجميع مهددة بالإنقراض فإننا مرغمون على إجراء اختبار أولي لهذا التلقيح الجديد على البشر

                          أولا  و ستكون حرمكم عروس أول امرأة مخبئية  ستعيش هذه التجربة التاريخية  .

النصف               🙁 يزحف فرحا في اتجاه مدخل السرداب ) عروس .. يا حورية المخابىء لقد صادقوا على زواجنا  و

                          سيشرفنا  ولدنا وقرة أعيننا بحضوره بعد أربع وعشرين ساعة فقط ( يختفي داخل أحد السراديب ).

 المندوب             : ( يتابع النصف و هو يقهقة قبل ان يلتفت إلى ملفوف ) أما السيد ملفوف فقد تم انتدابه

                          لمغادرة هذا المخبأ العجوز والى الأبد .

 ملفوف              : ( يتقدم نحو المندوب وينحني قبل أن يتسلق مسرعا السلم الحلزوني … يلقي نظرة أخيرة على

                          المخبأ ثم يغادره نحو الخارج … تسمع انفجارات وصراخ ملفوف ) .

المندوب              : ( يرسم ابتسامة ماكرة ) لقد نسي المسكين بأنه أول من صادق على قانون حظر التجول خارج  

                          المخابئ بعد الساعة الخامسة مساءا ( ينظر الى ساعته ) والساعة تشير الآن الى الخامسة وثانية

                           وعشرون  جزءا من المائة ( يصفق بيده ) هيا لنبدأ الاحتفال بزفاف أحبائنا .

       

( إظلام تام يعم المكان .. موسيقى .. يسمع صراخ عروس .. تنبلج الإضاءة على عروس وهي ممددة فوق طاولة

الإجتماعات بعد أن فارقت الحياة ورجلاها في وضعية الولادة … بينما عجين يقف خلف الآنية الضخمة التي يتصاعد منها

البخار … يحركها بمغرفة كبيرة ) .

 

  النصف            : ( يظهر من تحت المائدة وهو يبحث عن ابنه الربع ) ربع ؟؟…. أين أنت أيها الولد الجميل المشاكس

                          ؟… أين أنت يا فارس المخابئ الموعود ؟ الظاهر أنك مشاغب كأبيك … ربع أين أنت ؟ … كان عليك

                          أن تستشير أباك قبل أن تخرج للعب مع أترابك  الأرباع  و الأثلاث .. ( يزحف باحثا عنه ) هل تعلم يا

                           ولدي يا ربع .. بأنك نطقت بالحكمة والموعظة الحسنة وأنت في بطن أمك .. و أنك  أبيت أن تخرج

                           للنور لولا تدخل السادة الطباخين جزاهم الله خيرا … لقد سألوني إن كنت سأضحي  بالأم  أم

                          بالجنين ؟  فرجوتهم وتوسلت إليهم .. و قبلت أيديهم و أرجلهم بأن يضحوا بالأم كيفما يشاؤون ..   

                          مرخصا لهم استعمال كافة أسلحتهم المتطورة و المتخلفة أيضا … المهم أن تنجو أنت يا ربعي

                          الموعود . ( يبحث عنه ) ربع … أين أنت ؟ أجب أباك ( يطرق آنية عجين )عجين يا عاشق الظلام ..

                           ألم تر ابني الربع ؟

عجين                 : (  وهو يحرك الآنية بمغرفة كبيرة  ) الربع ؟ كيف هو ؟

النصف               : إنه ولد جميل بعين واحدة .. وسيم بدون أنف .. رشيق بدون رجلين .. هو فلتة زمانه ومعجزة أقرانه

                          وجوهرة أترابه … باختصار يا عجين هو بدر الزمان وشمسه التي لا تغيب .

عجين                 : لقد رأيته .

النصف               : ( بفرح ) رأيته … أين ؟

عجين                 : ( مشيرا الى آنيته ) هنا .

النصف               : ( بفزع ) هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟

عجين                 : لقد عجنته …

النصف               :  ويلي … عجنته … عجنت ولدي … عجنت الربع .

عجين                 : لقد عجنته … مع الأرباع والأنصاف و الأثلاث … والقناطير المقنطرة من المقاييس و المكاييل غير

                         المشروعة …

النصف               : ( يصرخ ويلطم و يولول ) عجنت الربع …عجنت فارس أحلام المخابئ الموعود …

عجين                 : لا تحزن أيها النصف .. لقد عجنته مع فرسان المخابئ و أبطالها  و صناديدها الكبار … إنه بينهم

                          وجه من الوجوه المخبئية العتيدة …  

النصف               : أنا الذي سأذبحك أيها السفاح العجيني ( ينهار باكيا ) عجنت ولدي الوحيد …عجنت حبيبي الربع .

عجين                 : إن الربع الآن يرتع في جنة العجائن والمخابز والفطائر…

النصف               : أنا من سيملأ العجائن والمخابز بلحمك ومصارينك العجينية .

عجين                 : إن الربع آلاف مؤلفة .. وأنا لم آخذ سوى عينة .. عينة واحدة يا ناس .. لتكتمل خلطتي وتستوي   

                          المعادلة العجينية الصعبة .

النصف               : أنا لا تهمني خلطتك ولا معادلتك .. مايهمني هو ابني .. حبيبي الربع .. أين أنت الآن ياقرة العين يا

                          ولدي ..

عجين                 : لا تحزن أيها النصف فالربع موجود في كل الخلطات السرية و العلنية ..

النصف               : ( يهجم على الآنية ) أريد ولدي الربع .

عجين                 : ( يمنعه بقوة ) إذا اقتربت من آنيتي أيها النصف المشطور .. فسأعجنك مع الأنصاف وأنصاف

                         الأنصاف وكل الموازين النصفية الخسيسة .

النصف               : ( يقبل رجل عجين ) أرجوك أتوسل إليك .. أريد ابني .. أريد الربع ..

عجين                :( الآنية تفور فورانا ) أنظر أيها النصف لقد أكملت لكم معادلتي العجينية .. وعنها ستتفرع كل

                        المعادلات الكونية ( القصف يشتد .. يتدحرج النصف .. عجين يكاد يسقط  .. ينهض ثم يسقط ..) أيها

                        القصف اللعين … لقد اكتملت خلطتي .. و لم يبق لي سوى أن أعجنك أنت مع القصوف و الرعود      

                       والأعاصير والزلازل والبراكين … سأعجنك حتما ( يصعد درج السلم ويفتح الباب بعنف فيسقط ملفوف

                       في حضنه وقد تحولت لفافته إلى فحم أسود . يحمله على كتفه ويتجه به نحو الآنية الضخمة ) .     

                      أنظر يا  ملفوف .. أنظر .. لقد أكملت لكم خلطتي … أكملت لكم معادلتي العجينية ( يشتد القصف من

                       جديد يسقط عجين ومعه ملفوف . ينهض عجين ويتجه نحو رأس عروس ) انظري يا عروس ..  لقد

                      اكتملت خلطتي … نعم لقد اكتملت معادلتي الكيميائية العجيبة ( يتجه نحو النصف ) انهض أيها النصف

                      لقد اكتملت معادلتي … اكتملت  معادلتي العجينية التي ستختصر كل العوالم والأكوان .. إنها الهيولي

                     الأولى ومنها سيبعث  كل شئ جديد .. منها سيبعث آدم الأول  ليبحث عن آدميته من جديد ……

 

يشتد القصف ..صفارات الانذار .. أزيز الطائرات .. انفجارات القنابل .. الأواني تتدحرج .. المصباح يتراقص ….

شيئا فشيئا تنخفض حدة القصف . يتلوه هدوء مريب وظلمة داكنة إلا من بؤرة ضوئية تحاصر آنية عجين وقد دوى

صفيرها وفاض ماؤها ودخانها ….

                تنكمش البؤرة الضوئية حول آنية عجين وهي  تفيض … وتفيض … وتفيض ………

 

 

 

 

                                    إظ…………………..لام

 

                                                            

ملحوظة  :   لا مانع من الاشتغال على النص ركحيا .

                 المرجو فقط إشعار المؤلف

             theatrenoun@gmail.com

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

Powered by Facebook Comments

شاهد أيضاً

الدكتورة إيناس عبد الديم تصدر قرارًا بتشكيل اللجنة العليا للمهرجان القومى للمسرح

أصدرت وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس المجلس الأعلي للثقافة قرارا وزاريا رقم 323 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *